هل زارت ثلاثة وفود عراقية تضم برلمانيين الكيان إلاسرائيلي فعلا؟

طهران / 9 كانون الثاني / يناير/ ارنا - أثارَت “مَزاعَم” وِزارَة الخارجيّة الإسرائيليّة حَول زِيارَة ثلاثَة وفود عِراقيّة لدَولة الاحتِلال الإسرائيليّ تَضُم نُوّابًا حاليّين وسابِقين، رُدود فِعل غاضِبَة في بغداد، خاصَّةً بعد أن نفي نوّاب ورَدت أسماؤهم هذه المَزاعِم كُلِّيًّا، وأكَّدت كُتلهم النيابيّة وجود حَملة تَشويه مُتَعمَّدة تَستَهدِفهم لخَلق “فِتْنة” لشَق الصَّف الوَطنيّ العِراقيّ.

تَحالُف القَرار العِراقيّ (سني) دافَع بشِدَّة عن السيد خالد المفرجي، رئيس كتلة التحالف المَذكور آنِفًا، الذي ورَد اسمه بين المُطبّعين، وقال “إنّه ابن بار لأمّته، والجُرح الفِلسطيني ماثِل في قلبه قبل عَينيه”، ونفَي أن يكون زار الأرض المحتلة، كما نَفي النائب السابق أحمد الجربا الأمر نفسه، وقال إنّها عمليّة تزوير “تَسقيطيّة” واضِحَة، أمّا ائتلاف القانون الذي يتزعّمه السيد نوري المالكي، رئيس الوزراء الأسبَق، فقَد أصدَر بَيانًا قال فيه “إنّ الثّوابت الوطنيّة والدينيّة والأخلاقيّة للنائبة عالية نصيف، العُضو فيه، معروفه للجميع، ولم ولن تفكر يوما بزيارة العدو الصُّهيونيّ المُجرِم”، ولم يَصدُر حتّي الآن أيّ تعليق مِن قبل النّائبين الحاليّين في البَرلمان العِراقيّ السيّدين أحمد الجبوري وعبد الرحيم الشمري، وكذلِك النائب السابق عبد الرحمن اللويزي الذين ورَدت أسماؤهم ضِمن الوفود الثَّلاثَة.
العِراق بأطيافِه السياسيّة والطائفيّة والعِرقيّة كافّة مُستهدَف مِن قبل دولة الاحتِلال الإسرائيلي بحَملات تشويه غير مسبوقة، ترتكز علي وُجود جالية يهوديٍة عراقية كبيرة هاجَرت إلي فِلسطين المُحتلَّة قُبَيل وبَعد إقامَة الكيان إلاسرائيلي ما زال يَحِن الكثير من أبنائِها إلي العِراق لأنّ هذه الجالِية جَري إجبارها علي الهِجرة مِن خلال عمليّات الترهيب التي مارَسها “الموساد” الإسرائيليّ في هذا المِضمار مِن خِلال زَرْع مُتَفَجِّرات في أماكِن تواجدهم، ويشْتَكِي بعضهم مِن الطَّابَع العُنصريّ التَّمييزيّ للدولة الإسرائيليّة ضِدّهم، ويَهود عَرب آخَرين.
الجالية اليهوديّة كانَت تعيش في عِراق مُتسامِح، وحظِيَت بمُعاملةٍ خاصَّةٍ مِن الحُكومات العِراقيّة قَبْل عام 1948، باعتِبار أبنائها مُواطنين لَعِبوا دَورًا مُهِمًّا في كُل أوجُه الحَياة العِراقيّة، الثقافيّة والفنيّة والاقتصاديّة، وجَري تمثيلهم في مُعظَم الحُكومات العِراقيّة، ولكن الدِّعاية الصهيونيّة ومُؤامرات “الموساد” شَوَّهَتْ صُوَر هؤلاء، وشَكَّكت في ولائِهم لبَلدهم، مِن أجل دَفعِهِم إلي الهِجرة.
العِراق مُستَهدفٌ الآن مِن قِبَل المُؤامرات والفِتَن الإسرائيليّة لأنّه يتَعافَي بقُوَّةٍ، ويَسير بخُطَي ثابِتة، وإن كانَت بطَيئة نحو استِعادة مكانته ودَورِه العَربيّ والإسلاميّ في المِنطَقة، والانْخِراط في مِحور المُقاوَمة الذي يتَصدَّي للمَشاريع الأمريكيّة والإسرائيليّة لتَفتيتِها.
التَّطبيع مَع الاحتِلال الإسرائيليّ “خَطٌّ أحمَرٌ” وخِيانةٌ كُبرَي في أعيُن الأغلبيّة السَّاحِقَة مِن العِراقيّين مِن مُخْتَلف الطوائف والأعراق، وإذا كانَ هُناك بَعض الخارِجين علي الثَّوابِت العِراقيّة الوطنيّة قد زَاروا الكيان إلاسرائيلي، مِثل السيدين مثال الألوسي، وأحمد الجلبي، فإنّ هؤلاء خوارِج عَن الشَّعب العِراقيّ وقيمه وأخلاقه، وكانَ ولاؤهم لأمريكا التي دَمَّرت العِراق وحاصَرته، واحتَلّته وقتَلت أكثَر مِن 3 ملايين مِن أبنائِه، وقد فقَد الأوّل، أيّ الألوسي، النائب السابق ولديه قَتْلًا في عَمَلٍ انتقاميٍّ وخَسِر مقعده النّيابيّ، أمّا الثّاني، أيّ الراحل الجلبي، فقد ماتَ دُونَ أنْ يتَرحَّم عليه إلا القِلَّة النَّادِرَة، وتَبَرَّأ مِنه كُل مِن عَمِل معَه، باستِثْناء مُشَغِّليه في واشنطن وتل أبيب.
الأشقّاء الأكراد في شِمال العِراق دَفَعوا ثَمَنًا غاليًا مِن جرّاء تَعاطِيهم مَع الإسرائيليين، والرُّكون إلي وُعودِهم الكاذِبَة في الحِمايَة، والوُقوع في مِصيَدة وعودهم في نَيْل الاستِقلال، وعِندَما أجروا الاستِفْتاء، وحاوَلوا تطبيقه بالانْفِصال لم يَجِدوا برنارد هنري ليفي، عَرّاب هذا الانفِصال إلي جانِبِهم، وطعَنتهم إسرائيل في الظَّهْر، مِثْلَما طعَنَت أمريكا أشقاءَهم في شِمال سورية، بتَخَلِّيها عنْهُم، وسَحْب قُوّاتها مِن هُناك.
العِراق القَويّ عائِدٌ إلي السّاحة وعَبر بوّابة التَّصَدِّي للمَشاريع الأمريكيّة والإسرائيليّة وفي ظِل هذا التَّغيير المُتصاعِد في استراتيجيّاته لا نَعتقِد أنّه سيَكون هُناك مَكانٌ فِيه للمُطَبِّعين، وإنْ وُجِدوا فإنّه يَجِب مُحاكَمتهم لأنّهم مَشروعُ “فِتنَة”، ويُشَكِّلونَ اخْتِراقًا لكُل الخُطوط الوَطنيّة العِراقيّة القانِيّة الاحْمِرار.
“رأي اليوم”