مستشفي الايرانيين في الإمارات مفتوح

طهران/9 كانون الثاني/يناير/إرنا – بعد نشر أنباء عن إغلاق مستشفي الايرانيين في دبي قدّم قسم العلاقات العامة لجمعية الهلال الأحمر الايراني ايضاحات اعلن فيها عن عدم إغلاق المستشفي وذلك تنويراً للرأي العام.

و اعلنت الجمعية، خلافا لما تداولته بعض وسائل الاعلام فان مستشفي الايرانيين في دبي ما زال يواصل نشاطه رغم المشاكل التي يواجهها.
وكان الجمعية قد اشارت في بيان اصدرته في 17 نوفمبر الماضي الي العقبات التي وضعتها الإمارات العربية المتحدة امام نشاطات المستشفي الايراني و دعوة دائرة الصحة في دبي، جميع شركات التأمين إلي إيقاف خدماتها له و اضافت رغم كل هذه العقبات فان المستشفي الايراني ما زال مفتوحاً.
وكان المستشفي بدأ أعماله قبل مايقارب نصف قرن في دولة الإمارات العربية المتحدة ومازال يقدّم الخدمات للرعايا الايرانيين ومواطني الإمارات والدول الجارة.
وكان حاكم دبي آنذاك قد أهدي أرض المستشفي كهبة الي جمعية الهلال الأحمر الايرانية التي تدير المستشفي و منذ 15 سنة وضعت حكومة الإمارات العربية المتحدة مقررات جديدة لنوعية وطبيعة عمل الشركات والمؤسسات الخارجية الناشطة علي أراضيها وألزمتها بالعمل بها.
وبناء علي ضرورة حصول المؤسسات الخارجية علي تصريح كمؤسسة خيرية أو تجارية لمزاولة نشاطها، قام المستشفي الايراني خلال السنوات السابقة بمراجعات متعددة لإستثناء هذا المستشفي من هذا القانون ونجح في الحصول علي تصريح له.
وأضاف البيان: إنه منذ سنتين وبعد توتر العلاقات بين البلدين ضاعفت الإمارت العربية المتحدة من ضغوطها علي المستشفي ليحصل علي تصريح عمل مؤسسي خيري أو تجاري، نافياً وجود أيّ قرار لإغلاق المستشفي.
وأكّد البيان علي أنّ مستشفي الايرانيين في دبي يعمل حاليا علي عرض حل وسط منطقي لممارسة نشاطاته وإتخاذ قرار وفقاً لقوانين الإمارات العربية المتحدة مع الأخذ بعين الاعتبار مصالح البلاد والتنسيق تام مع الجهات العليا وذات الصلة وسيتم إلاعلان عن القرار الذي سيتخذ في هذا الشأن.
انتهي** ع ج**1110