مناورة خزر المشتركة مؤشر علي الثقة القائمة بين طهران وموسكو

موسكو / 9 كانون الثاني / يناير / ارنا – وصف رئيس معهد الدراسات الجيوسياسية في روسيا، العقيد البحري المتقاعد 'كنستانتين سيوكوف'، البرامج المعلنة بشأن اجراء مناورة بحرية مشتركة بين ايران وروسيا، انها مؤشر علي الثقة العليا القائمة بين البلدين.

وفي تصريح لمراسل 'ارنا' اليوم الاربعاء بموسكو، اكد سيوكوف ان العلاقات العسكرية بين الجمهورية الاسلامية الايرانية وروسيا علي صعيد بحر قزوين بلغت مستويات جيدة خلال الاعوام الاخيرة؛ لافتا في السياق الي تبادل الزيارت بين القوات البحرية الايرانية والروسية.
واضاف الخبير العسكري الروسي ان هكذا اجراءات تؤدي الي تنامي الثقة وتبادل الخبرات والمعلومات بين البحارة الايرانيين والروس.
وفيما وصف بحر قزيون بانه بحر للسلام والوئام؛ اكد سيوكوف ان روسيا وايران الي جانب 3 بلدان متشاطئة اخري تبذلان جهودا مشتركة لضمان الامن في هذه المنطقة.
ونوّه الخبير الروسي الي اجراء مناورات مشتركة في وقت سابق بين سلاحي البحر الايراني والروسي؛ مؤكدا ان هذه المناورات المشتركة لا تشكل تهديدا للدول الاخري.
واردف القول، ان الهدف من اجراء هذه المناورات يكمن في تنسيق الاجراءات بين القطع البحرية الايرانية والروسية في بحر قزوين وتعزيز الامن علي صعيد هذه المنطقة البحرية الواسعة ومكافحة الارهاب وتهريب المخدرات والسلع؛ بما يستدعي تظافر جهود كافة الدول المطلة علي بحر قزوين لمواجهة هذه المعضلة.
وشدّد سيوكوف علي ان الاحداث المؤلمة في سوريا ونفوذ داعش في افغانستان اظهرت بانه لا يمكن لأي دولة ان تخوض الكفاح ضد الارهاب دون دعم اقليمي ودولي.
وخلص الي ان، التعاون الامني والعسكري الروسي – الايراني سيشهد مزيدا من الاهمية وذلك نظرا للظروف الراهنة، وامتناع الغرب من خوض مواجهة جادّة ضد الجماعات الارهابية، وايضا محاولة بعض الدول في هذا المعسكر ولاسيما بريطانيا وامريكا توظيف مكافحة الارهاب لصالح اهدافها.
انتهي ** ح ع