خبير قانوني ايراني : الغرب ينتهج سياسات مزدوجة حول الارهاب

طهران / 9 كانون الثاني / يناير / ارنا - اكد الخبير القانوني الايراني 'نعمت احمدي' ان الغرب ينتهج سياسات انتقائية قبال الارهاب؛ لافتا الي الحرية التي يتمتع بها اعضاء زمرة 'المنافقين' الاجرامية في عدد من الدول الاوروبية، وذلك رغم كافة المجازر التي مارستها بحق الشعب الايراني.

وفي تصريح اليوم الاربعاء لمراسل 'ارنا'، اشار احمدي الي قرار الحكومة الهولندية الاخير والمتمثل في فرض الحظر علي وزارة الامن واثنين من المواطنين الايرانيين؛ مبينا ان هذا القرار صدر في الوقت الذي تتمتع بها زمرة المنافقين بكامل الحرية لمتابعة نشاطاتها الارهابية في عدد من بلدان اوروبا وذلك رغم كافة الجرائم التي ارتكبتها في ايران.
ولفت الخبير القانوني الي ان الاغتيالات التي قام بها المنافقون في ايران ولا سميا خلال العام 1981، راح ضحيتها جمع من كبار الشخصيات السياسية مثل الشهيد رجائي والشهيد باهنر والشهيد بهشتي؛ و تسببت في اعاقة مسار العملية السياسية داخل البلاد.
واعرب احمدي عن استغرابه للمواقف المساندة لدي بعض الدول الاوروبية قبال المنافقين؛ مبينا ان هناك بعض الدول في الاتحاد الاوروبي التي تقدم الدعم المالي وتقيم المؤتمرات لهذه الزمرة الارهابية.
وتابع القول ان هؤلاء المنافقين تتاح لهم الفرص في اقامة اجتماعات مقابل الامم المتحدة في نيويورك فيما يتم حظر كافة التجمعات داخل هذه المنطقة.
وشدد علي ان هناك مواقف مزدوجة واضحة لدي الغرب واروبا حول ظاهرة الارهاب؛ مبينا ان اعضاء زمرة المنافقين الارهابية التي تلطّخت ايديهم بدماء آلاف الابرياء لديهم الحرية لدخول البرلمان الفرنسي كما يلتقطون الصور مع عدد من بعض النواب في الاتحاد الاوروبي.
وفي الختام، اكد احمدي ان قرار الحظر الصادر من الاتحاد الاوروبي ضد وزارة الامن الايرانية جاء في سياق مخطط دبّر له المنافقون انفسهم.
انتهي ** ح ع