عادل عبدالمهدي : افراد الشرطة قدموا انموذجا رائعا في التضحية والدفاع عن وطنهم ضد الارهاب

بغداد/ 9 كانون الثاني/يناير/ارنا-اكد رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي ان افراد الشرطة الاتحادية استبسلوا وفاجأوا الارهاب وقدموا مثلا رائعا في التضحية دفاعا عن وطنهم مع بقية القوات المسلحة والحشد الشعبي والعشائري والبيشمركة في تعزيز حالة الامن والاستقرار بعد مشاركتها الفاعلة في هزيمة داعش.

وقال عبدالمهدي في كلمته له خلال حضوره احتفالية بمناسبة الذكري السابعة والتسعين لتأسيس الشرطة العراقية: لقد استبسل افراد الشرطة وفاجأوا الارهاب وقدموا مثلا رائعا في التضحية دفاعا عن وطنهم، ان الشرطة المحلية والاتحادية تساهم مع بقية القوات المسلحة والحشد الشعبي والعشائري والبيشمركة في تعزيز حالة الامن والاستقرار بعد مشاركتها الفاعلة في هزيمة داعش .. وستبقي عيونكم الساهرة وسواعدكم القوية بالمرصاد لأية محاولة خائبة من العدو الارهابي .. فأنتم الحماة الساهرون علي امن الوطن والمجتمع.
واضاف : نحن اليوم علي اعتاب مرحلة جديدة تتطلب تركيز الجهود علي تهيئة الارضية المناسبة لإطلاق مشاريع العمل والبناء وتحفيز الاقتصاد وتوفير فرص العمل ، وان مشاركتكم في هذا الجهد الوطني تتمثل بتنفيذ القانون والنظام والامن العام للبلاد.
واكد رئيس الوزراء العراقي علي اجهزة وقوي الامن الداخلي ان تتحمل مهمتها الاساسية بدل قوات الجيش التي ابلت احسن البلاء في مهمات حفظ الامن والدفاع والانتصار.
ولفت الي ان 'مستقبل هذه البلاد امانة في اعناقكم، وكل ابناء هذا الشعب يثقون بكم وببقية تشكيلات قواتنا المسلحة، وندرك جسامة المهام التي تؤدونها في خدمة شعبكم، وانكم قادرون علي تنفيذ المهام الجسام بعون الله وكفاءة القادة والضباط والمراتب كل من موقعه'.
وتابع مخاصبا الشرطة العراقية : لاتفرقوا بين ارهابي ومجرم يستبيح الحرمات فعصابات الجريمة والخطف والتزوير تريد ان تكمل مافشلت به داعش.
واشار الي ان 'الفساد عدو آخر لايقل شراسة عن الارهاب وهدفه تخريب العراق وتبديد المال العام ومن واجبنا جميعا حكومة وشعبا واجهزة قضائية وامنية التصدي له وملاحقة المجرمين المطلوبين للعدالة وسارقي قوت الشعب، ومن جهتنا فقد جمعنا كل الجهود والامكانيات والاجهزة الرقابية تحت مظلة المجلس الاعلي لمكافحة الفساد وسنسخر له كل ما نستطيع للنجاح في هذه المنازلة الكبيرة'.
وشدد عبد المهدي بالقول، 'نعاهدكم علي بذل اقصي جهد لدعم وزارة الداخلية واجهزتها ومديرياتها وتزويدها بالاجهزة والمعدات والتدريب وتحديث الانظمة والآليات التي تسرّع جهود الخدمات التي تقدمونها في شتي المجالات المتعلقة بالامن والمرور والتحقيقات والادلة الجنائية والجوازات والوثائق والدفاع المدني وكل التشكيلات'.
واستطرد ان 'اجهزة الشرطة في العالم قطعت شوطا كبيرا وبلغت مستويات عالية في الاداء ، ونحن نريد لاجهزة الشرطة بلوغ اعلي الدرجات والمستويات في الاداء والكفاءة والسرعة والدقة في التنفيذ'.
وطالب رئيس الوزراء العراقي افراد الشرطة، قائلا 'اوصيكم وانتم تنفذون مهامكم بتنفيذ القانون باحترام حقوق المواطن العراقي وكرامته وانسانيته وعدم التمييز بين العراقيين، فالمتهم بريء مالم تثبت ادانته، وان نجاحكم في مجال حفظ حقوق الانسان هو اهم واسمي نجاح تحققونه وهو الهدف والغاية '.
انتهي ** ع ص/ ح ع **