الامین العام لمنظمة هابیلیان : الغرب یستخدم الارهاب اداة لتمریر سیاساته العنیفة

طهران / 9 كانون الثانی / ینایر / ارنا - قال الامین العام لمؤسسة 'هابیلیان' (المعنیة بعوائل شهداء الاغتیالات فی ایران)، محمد جواد هاشمیان، ان الارهاب یشكّل احدي آلالیات التی تستخدمها الدول الغربیة وامریكا بهدف تمریر سیاساتهما العنیفة.

وفی تصریح لمراسل 'ارنا' الیوم الاربعاء، اشار هاشمی نجاد الي ایواء دول اوروبیة للمتورط الرئیسی فی تفجیر مكتب الحزب الجمهوری الایرانی بتاریخ 28 یونیو 1981، الارهابی 'محمد رضا كلاهی'.
واكد ان هناك العدید من المستندات والوثائق الدولیة التی تشیر الي مساندة الغرب ودعمه الرسمی للاغتیالات التی استهدفت الشعب والمسؤولین فی الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة.
واوضح ان الدول الغربیة تحاول فی اجراء غیر مسبوق ان توفر ملاذا آمنا لزمرة المنافقین وتزوّد اعضاءها بالمعدات اللوجستیة، كما تدأب وسائل الاعلام فی هذه البلدان علي مساندة الفئات الارهابیة بما فیها زمرة المنافقین التی كانت قد صُنفت من قبل المنظمات الدولیة وحتي امریكا ضمن الجماعات الارهابیة المحظورة.
ولفت هاشمی نجاد الي ان هذه الفئة تقوم حالیا وبدعم الحكومتین الفرنسیة والدنماركیة، بتنظیم الملتقیات والمؤتمرات وتستعرض من خلالها الجرائم التی مارستها بحق الشعب الایرانی.
واكد، انه لولا هذا الدعم الشامل لما تمكن هؤلاء الارهابیون من اغتیال 13 الفا من ابناء الشعب.
وقال رئیس منظمة هابیلیان : ان الاعداء یحالون من خلال ذرّ الرماد فی اعین الشعوب، التمویه علي الحقائق؛ مضیفا ان هناك دولا مساندة للارهاب تعمل علي تحمیل الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة مسؤولیة هلاك الارهابی محمد رضا كلاهی، بدل ان تكون علي قدر المسؤولیة ازاء تورطها فی هذه الجرائم.
وشدد ان معاقل المنافقین فی الدول الغربیة تحوّلت الیوم الي بؤر آمنة لممارساتهم ومخططاتهم الارهابیة؛ لافتا فی السیاق الي الجریمة التی حدثت فی مدینة اهواز (جنوب غرب ایران)، والتی اعلن احد اعضاء زمرة 'الاهوازیة' المسؤولیة فیها وذلك بدعم شبكة الـ 'بی بی سی' البریطانیة.
وخلص هاشمیان الي القول، انه بفضل الثورة الاسلامیة وصحوة الشعوب المسلمة لقد ازیح الیوم النقاب عن الوجه الحقیقی للدول الغربیة ولاسیما امریكا والصهاینة.
انتهي ** ح ع