السفير الإيراني في الدنمارك ينتقد الازدواجية الاوروبية في التعامل مع الإرهاب

ياسوج/ 13 كانون الثاني / يناير /ارنا- انتقد السفير الإيراني في الدنمارك مرتضي مراديان في تغريدة له علي تويتر ازدواجية المعايير الأوروبية في التعامل مع الإرهاب.

واضاف مراديان في تغريدته: ان مكافحة الإرهاب بالطريقة الأوروبية هي استضافة مختلف الجماعات الإرهابية وعقوبة ضحاياها وهذا يعني التظاهر بمكافحة الإرهاب واستخدامها كأداة.
وصرح سفير إيران في الدنمارك ان الازدواجية في التعامل مع الارهاب غير مقبولة. أوروبا لا يمكنها ان تلقي عبء مسؤولية ايوائها الارهابيين، علي إيران.
علما بان الاتحاد الاوربي ادعي الثلاثاء الماضي قيام جهاز امني ايراني بخطط في دول اوروبية ووافق علي فرض الحظر عليه وعلي عدد من الرعايا الايرانيين.
وكان مسؤولو الخارجية الايرانية قد نفوا مزاعم الاتحاد الاوروبي ضد الجمهورية الاسلامية واعلنوا انها تعود الي محاولات جهاز تجسس الكيان الصهيوني للمساس بالعلاقات بين ايران وبروكسل بعد انسحاب امريكا من الاتفاق النووي.
وكان المتحدث باسم الخارجية بهرام قاسمي ندد بإجراء الاتحاد الاوروبي المثير للاستغراب وعديم المنطق المتمثل في فرض حظر متعدد الاطراف علي عدد من الرعايا الايرانيين واعتبر ذلك مؤشرا علي ان دول الاتحاد الاوربي غيرصادقة في مكافحة الارهاب.
واضاف قاسمي ان الاتحاد الاوروبي وبدلا من وضع الجماعات الارهابية المجرمة بما فيها زمرة المنافقين وجماعة 'الاحوازية' علي قائمة عقوباته يطلق يد هذه الجماعات في ارتكاب الجرائم و ممارساتها الارهابية وحتي يقدم الدعم لها في حين يوجه اتهامات للجمهورية الاسلامية الايرانية التي تحمل راية مكافحة الارهاب في المنطقة وان اوروبا تدين لايران في امنها.
انتهي**1049 ** 1837