الاعداء يعمدون الي تقويض قدرات ايران الاقليمية

طهران/13 كانون الثاني/يناير/ارنا- قال رئيس دائرة التوجيه السياسي للقائد العام للقوات المسلحه 'حجة الاسلام علي سعيدي' : ان هدف الاعداء من اثارة الفتن يكمن في توقيض طاقات الجمهورية الاسلامية وقدراتها الاقليمية.

واضاف حجة الاسلام سعيدي في تصريح اليوم الاحد خلال الاجتماع الاول لرؤساء مكاتب التوجية السياسي والعقائدي للقوات المسلحة : ان اعداء الجمهورية الاسلامية لم ينجحوا في تحقيق مآربهم الرامية الي المساس باقتدار لجمهورية الاسلامية وتوقيض نفوذها الاقليمي خلال العام الحالي، لكن اكد عليه سماحة قائد الثورة الاسلامية فمن الممكن ان يعمد العدو الي اثارة فتن جديدة خلال العام القادم.
واعتبر المسؤول في القوات المسلحة الايرانية، ان رؤساء الجمهورية في امريكا انتهجوا خلال الاعوام الماضية اساليب مختلفة من اجل فرض هيمنتهم؛ مبينا ان بوش اختار اسلوب التواجد العسكري في المنطقة لتقييد قدرات ايران، واوباما كان نهجه استخدام الطاقات الذكية بهدف احتواء وتضعيف وبالتالي القضاء علي قدرات ايران من خلال اقصاء القوة النووية والمساس بالنفوذ الاقليمي للبلاد وعدم مساندة حزب الله وحماس؛ وبدوره عمد الي تقويض عناصر القوة الايرانية المتمثلة في اللحمة الوطنية والاقتدار الاقليمي والعمق الستراتيجي والقوة الدفاعية وهو يجند كافة طاقاته لتحقيق هذه الاهداف.
واكد حجة الاسلام سعيدي ان القيادة الحكيمة وتواجد الشعب في الوقت والمكان المناسبين، والروح الثورية التي يتحلي بها المسؤولون في اركان البلاد، وايضا الطاقات العظيمة للجمهورية الاسلامية وتجارب فترة الدفاع المقدس (الحرب العراقية - الايرانية الاعوام1980-1988)، والقوات المسلحة المؤمنة والتحكم بقسم كبير من الطاقة المطلوبة علي صعيد المجتمع الدولي، كل ذلك يشكل ركايز وعناصر كبري للقوة الستراتيجية التي تتمتع بها ايران الاسلامية وتحول دون تحقيق اهداف الولايات المتحدة الامريكية.
انتهي**م م/ ح ع **