امريكا تسعي من خلال مؤتمر بولندا التعويض عن هزائمها في الشرق الاوسط

موسكو/13 كانون الثاني/يناير/إرنا – أعرب رئيس حركة اوراسيا الدولية في روسيا 'ألكسندر دوغين' اليوم الأحد عن إعتقاده بأنّ قمة بولندا الذي أعلن عنها وزير الخارجية الامريكي آتية في إطار التعويض عن الهزائم التي لحقت بالولايات المتحدة في الشرق الاوسط وخاصة في سوريا.

وفي حوار مع مراسل إرنا، قال دوغين : إنّ امريكا تتشبّث بكل وسيلة للخروج من الحالة الراهنة التي تورّطت فيها داخل منطقة الشرق الاوسط.
ورأي هذا المحلل السياسي الروسي بأنّ إحدي أهداف عقد قمة بولندا الرامي الي تشكيل تحالف ضد ايران من جانب واشنطن يتمثل في مساعي الولايات المتحدة لإعادة سمعتها التي تشوّهت بعد انسحابها من الإتفاق النووي وايجاد انسجام بين الدول الصديقة والحليفة لها.
ولم يستبعد دوغين إتخاذ قرار في هذه القمة ضد روسيا وإجراءاتها داخل الأراضي السورية، مع تأكيده علي محاولة واشنطن خلق تحالف عبر القمة ضد ايران.
واكد رئيس حركة اوراسيا الدولية الروسية ان الطريق موصد علي الولايات المتحدة في الشرق الاوسط؛ مبينا أنّ هذا الفشل ارغم واشنطن علي عقد قمة بولندا ضد ايران.
وأشار دوغين الي نجاح وجدوي التحالف الايراني - الروسي في سياق تسوية القضايا الاقليمية بما فيها السورية؛ مؤكدا أنّ الولايات المتحدة أساءت الي مجلس الأمن بانسحابها عن الإتفاق النووي وانتهكت ما ورد في القرار رقم 2231 الصادر عن هذا المجلس.
وصرّح المحلل الروسي أنّ واشنطن وبعد انسحابها من الإتفاق النووي فقدت ثقة الدول الاخري بها وجعلت المجتمع الدولي يقتنع بأنّ التفاوض معها ليس الّا هدراً للوقت؛ واصفاً ذلك بأنه ادي الي عزلة أمريكية.
وأشار دوغين الي الحملة الدعائية السياسية التي شنتها بولندا وهولندا بتحريض من واشنطن خلال الاسبوع الماضي والتي أدّت الي فرض حظر من جانب اوروبا ضد ايران.
وقال في هذا السياق : إنّ الاوروبيين أخطأوا في إتخاذ هذا القرار لأنّ ما فعلوه كان رسالة موجهة الي الولايات المتحدة مفادها أنّ اوروبا باتت تستعد لظروف جديدة وستساير سياسات البيت الأبيض.
انتهي** ع ج/ ح ع**