إيران لن تتأثر في تعاملها مع الشعب البولندي بتصرفات حكومة هذا البلد

طهران/13 كانون الثاني/يناير/إرنا- أكد المدير العام لمجموعة الصداقة الإيرانية-البولندية 'رضا نيكبور' ان إيران تتعامل مع الشعب البولندي بمعزل عن تصرفات الحكومة في هذا البلد؛ قائلا ان الرأي العام البولندي لا يوافق بالتأكيد علي إبتعاد بلاده أو حكومته عن البلد والشعب الذي يعود تاريخ علاقته معه الي قرون وسنوات متمادية.

وأشار نيكبور اليوم الأحد في تصريح لمراسل إرنا، الي تاريخ العلاقات بين إيران وبولندا؛ مصرحا ان الرؤية السائدة للساسة وعامة الناس حول العلاقات بين إيران وبولندا تعود الي الحرب العالمية الثانية وتواجد المهاجرين البولنديين في إيران وكرم ضيافة الإيرانيين التي لا تخفي عن المسؤولين الإيرانيين والبولنديين سواء.
وأكد رئيس مجموعة الصداقة الإيرانية-البولندية انه لا ينبغي التضحية بتاريخ العلاقات بين الشعبين الإيراني والبولندي بسبب بعض القضايا والمشاعر الآنية والتي من الممكن أن تتغير في المستقبل القريب.
وأضاف نيكبور، ان خلال حفريات علماء الآثار في بولندا، تم العثور علي عملات معدنية تعود الي عهد السلالة السامانية في إيران (ما بين 74/819-999 م)، والتي تشير إلي تجذر العلاقات الاقتصادية بين البلدين في القرن الثاني الهجري.
وتابع ان بشهادة التاريخ، أول زيارة لأوروبا من قبل الدبلوماسيين الإيرانيين جاءت الي بولندا بعد تشكيل الحكومة المقتدرة الإيرانية في العهد الصفوي.
وأكد رئيس مجموعة الصداقة البرلمانية الإيرانية-البولندية، ان وثاقة العلاقات بين شعبي إيران وبولندا، أدت بالشعبين الي التغلب علي الكثير من التوترات الخطيرة.
وأكد انه يوجد ما يزيد عن 5 آلاف وثيقة في إيران حول العلاقات الإيرانية-البولندية التي تعكس العلاقات الجيدة بين الشعبين؛ مؤكدا ان الحرب العالمية الثانية تعد منعطفا بارزا لهذه العلاقات التاريخية.
وأضاف، نحن بالنيابة عن جمعية الصداقة الإيرانية-البولندية نعلن إستعدادنا ونتطلع الي إيلاء المزيد من الإهتمام للرأي العام ووسائل الإعلام المستقلة لا سيما الرأي العام البولندي فيما يخص وجهات نظرهم حيال توجهات الحكومات.
إنتهي**أ م د