رئيس مجلس الشعب السوري يؤكد علي متانة علاقات الأخوة والصداقة بين طهران ودمشق

طهران / 15 كانون الثاني / يناير /ترنا - اكد رئيس مجلس الشعب السوري 'حموده صباغ' علي متانة علاقات الأخوة والصداقة التي تجمع بين الجمهورية الاسلامية الايرانية وسوريا.

جاء ذلك خلال اللقاء بين رئيس مجلس الشعب السوري مع رئيس لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشوري الاسلامي 'حشمت اللـه فلاحت بيشة' والوفد المرافق له الذي يزور دمشق حاليا؛ وذلك حسب ما افادت به صحيفة الوطن السورية اليوم علي موقعها الالكتروني.
وشدّد صباغ، في هذا اللقاء، علي أن إيران شريك أساسي لسوريا في الصمود والانتصار؛ مضيفا ان أعداء سوريا وايران لم يتوقفوا عن تدبير المؤامرات محاولين النيل من صمود واستقرار البلدين الصديقين اللذين يناضلان معاً في مواجهة محاولات الهيمنة علي مقدرات دول المنطقة وقرارها المستقل.
كما أعرب رئيس مجلس الشعب السوري عن أمله في تعميق العلاقات البرلمانية بين طهران ودمشق.
الي ذلك، أكد فلاحت بيشه ضرورة رفع مستوي التعاون والتنسيق بين مجلس الشوري الإيراني ومجلس الشعب السوري بهدف تطوير العلاقات البرلمانية والاتفاقات الإستراتيجية بين البلدين الصديقين؛ داعيا الي تشكيل لجنة مشتركة بين البرلمانين لتحقيق هذا الهدف.
وأشار المسؤول البرلماني الايراني إلي أن الكثير من الدول والأنظمة التي تآمرت علي سوريا أصيبت بخيبة أمل وأصبحت أكثر قلقاً بعد قرار الانسحاب الامريكي من الاراضي السورية.
واكد فلاحت بيشة في هذا السياق، استمرار الموقف الايراني المساند لسوريا حتي تحقيق النصر النهائي علي الإرهاب وداعميه.
ورأي رئيس الوفد البرلماني الايراني، أن المشاكل والتحديات الدولية والداخلية التي تواجه الولايات المتحدة الأميركية، تعد مؤشراً كبيراً علي أفول وتقهقر الهيمنة في العالم وتراجع الإرهاب المدعوم أميركياً.
وفي تصريح للصحفيين عقب اللقاء، نفي فلاحت بيشه سعي ايران إلي أن تكون سوريا مسرحاً للحرب بين إيران و'إسرائيل'؛ مؤكداً أن قوات المقاومة هزمت 'إسرائيل' أكثر من مرة؛ ومشيراً إلي أن 'إسرائيل' لا تزال تحاول دعم 'أعداء سورية'.
وأوضح فلاحت بيشه، أن بلاده لا تنوي الدخول في حرب مع «إسرائيل» علي الأراضي السورية، مشدداً علي حرص بلاده علي عدم زعزعة الأمن السوري.
وأكد أن طهران لا تريد تصعيداً للأزمات في سوريا التي دخلت اليوم في مسارها السياسي الصحيح وبالتالي فإنها تخالف أي إجراءات تنال من الأمن والاستقرار السوري؛ مضيفا ان ايران تندد بأي سبب يزعزع الأمن في هذا البلد.
وأعلن فلاحت بيشه أنه سيتم في المستقبل العاجل التوقيع علي برنامج التعاون الإستراتيجي المشترك مع دمشق من دون أن يحدد طبيعته؛ معتبراً أن ذلك 'خطة عمل مشترك بعيد المدي'.
وأوضح، أنه سيكون هناك لجنة خاصة من البرلمانين السوري والإيراني لتشريع هذه الاتفاقية من دون فوات الوقت؛ مشيراً إلي أنه ستحدد مهام البرلمانيين في التشريع لتنفيذ الخطة الإستراتيجية وخصوصاً أن هناك أرضية وتمهيدات لازمة لتطوير العلاقات الثنائية بين البلدين.
وأكد رئيس لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشوري الاسلامي، أن همّ طهران أن تكون المبادرة بيد الحكومة السورية وأنها لن تسمح لأي بلد يفرض إرادته علي الشعب السوري؛ مضيفاً : ندعم القرارات التي تأتي من هذه الحكومة.
وقال : لدينا أخبار سارة من الأخوان في سوريا أن الهزيمة والانتكاس مستمران في جبهة العدو وسوف تستمران حتي تحرير جميع الأراضي السورية.
وفيما يتعلق بالمجال الاقتصادي قال فلاحت بيشه : لدينا مسار للتعاون في هذا المجال، من دون أن يخوض في تفاصيل هذا الموضوع.
انتهي ** ح ع