خبير سياسي روسي يتوقع فشل اجتماع وارسو

موسكو/15كانون الثاني/يناير/ارنا- توقع رئيس 'مركز دراسات الشرق الاوسط واسيا الوسطي'، النائب السابق في مجلس الدوما الروسي 'سيمون باغداساروف' فشل الاجتماع الذي تنوي الولايات المتحدة عقده في العاصمة البولندية وارسو ضد ايران؛ قائلا ان هذا الاجتماع لن ينجح في بلوغ اهداف وسياسات واشنطن الشرق اوسطية وسينتهي دون تحقيق اي نتيجة.

واشار باغداساروف اليوم الثلاثاء في حوار مع مراسل 'ارنا' من موسكو، الي فشل سياسات الولايات المتحدة في الشرق الاوسط؛ مؤكدا انه لايخفي لاحد اليوم بان دعم الولايات المتحد للارهابيين خاصة جماعة داعش الارهابية هو جزء من سياسات الادارة الاميركية لاثارة الفوضي في الشرق الاوسط.
واضاف : ان بعض حكام دول الشرق الاوسط يتبعون واشنطن فقط من اجل حفظ كراسيهم اذ انهم يرون ان امنهم في خطر من دون الدعم الامريكي.
واعتبر سياسة ايرانوفويا هدفا رئيسيا وراء اقامة اجتماع وارسو؛ مبينا ان مخطط التخويف من ايران يشكل محور السياسات الشرق اوسطية للبيت الابيض.
واكد ان ايران تملك اليد العليا في المنطقة مقارنة بالولايات المتحدة؛ مردفا ان واشنطن صرفت اكثر من الف مليار دولار في العراق لاحتلاله لكن سياساتها لم تصل الي نتيجة.
وتابع : ان اميركا لم تحصد شيئا من تواجدها العسكري في سوريا علي مدي الاعوام لتصبح مرغمة علي سحب قواتها من هذا البلد بالرغم من صرف مليارات الدولارات.
ورحج الخبير الروسي بان يتم الحديث في اجتماع وارسو ضد التواجد الروسي في الشرق الاوسط لان الولايات المتحده باتت قلقة بشدة من تحسن وضع روسيا في الشرق الاوسط يوما بعد يوم.
وقال : ان الكراهية ضد الولايات المتحده ازدادت في منطقة الشرق الاوسط والعالم الاسلامي في عهد ترامب بسبب مواقف حكومته العنصرية واجراءاته المناوئة للاسلام بما في ذلك منع زيارة رعايا عدد من الدول الاسلامية الي اميركا.
واضاف ان هذا الوضع جعل الادارة الاميركية في موقف صعب في المضي قدما بسياساتها نحو الامام ومن المستبعد ان يقدم اجتماع وارسو خدمة لسمعة الولايات المتحده المتدنية اساسا.
انتهي**2018/ ح ع **