١٦‏/٠١‏/٢٠١٩ ١٢:٥٧ م
رمز الخبر: 83173028
٠ Persons
ظريف: الشعب العراقي والسوري هزم داعش دون دور أمريكي

كربلاء/16 كانون الثاني/يناير/إرنا- قال وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف خلال مشاركته في ملتقي تعاون اقتصادي بين ايران والمحافظات المركزية والجنوبية للعراق في مدينة كربلاء اليوم الأربعاء: إنّ الشعبين العراقي والسوري هما اللذان هزما داعش دون دور أمريكي.

وخلال كلمة ألقاها في الملتقي أضاف ظريف بأنّ الإنتصار علي داعش في هذين البلدين جاء بفضل كفاح الشعبين العراقي والسوري اللذين قدما دماء شبابهما الطاهرة في هذا السبيل نافياً أية علاقة للولايات المتحدة في تحقيق هذا الانتصار و واصفاً ايّاه بأنه انجاز اقليمي.
وعبّر ظريف عن قناعته بأنّ حاضر ومستقبل الشعبين الايراني والعراقي مشترك لافتاً الي تعاونهما في محاربة داعش وإسقاط نظام صدام البعثي الديكتاتوري.
وشكر ظريف حسن ضيافة الإخوة العراقيين للزوار الايرانيين خلال أيام الأربعين والمناسبات الاخري وقال: إنّ الهدف من توافد الشعب الايراني لاينحصر علي التجارة والقضايا الاقتصادية بل هو دليل علي حبه لأهل البيت عليهم السلام وسيدنا الإمام الحسين(ع).
و رأي وزير الخارجية الايراني العتبات المقدسة في العراق مقرّبة لقلوب الشعبين، داعياً الي إزالة العقبات التي تقف في طريق التعاون الثنائي بهدف رفع مستوي التبادل التجاري الذي أحصاه حالياً 8 مليارات دولار.
وأعلن ظريف عن استعداد ايران لخفض التعرفة الجمركية في تعاونها التجاري مع العراق الي الصفر، لافتاً الي تصدير البلاد سنوياً ملياري دولار من الغاز والكهرباء الي العراق رغم الحظر الامريكي المفروض.
وقال: لايحق لأمريكا أن تضع حدوداً للتعاون الذي اتفق عليه بلدان جاران، مشيراً الي إرتفاع نسبة التعاون في مجال الطاقة بين البلدين وقدرة الشركات الايرانية علي توفير حاجة العراق في هذا القطاع.
كما أعلن عن وجود كفاءة عالية لدي ايران في شأن إعادة إعمار العراق بعد فترة داعش ووجود 80 شركة هندسية تعمل في العراق بقيمة 8 مليارات دولار، واصفاً الشركات الهندسية الايرانية بأنها الأقوي والأكثر كفاءة في المنطقة.
وتطرق ظريف الي موضوع الغاء تأشيرات الدخول من والي البلدين واستعداد ايران لبدء العملية.
وكان وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف قد وصل الي بغداد الاحد علي راس وفد سياسي واقتصادي رفيع المستوي واجري لقاءات ومحادثات في بغداد مع كبار المسؤولين والشخصيات العراقية من مختلف الكتل والتحالفات والاطياف كما شارك في ملتقي اقتصادي بمشاركة عدد كبير من الناشطين ورجال الاعمال والتجار من البلدين .
وفي المرحلة الثانية من جولته زار وزير الخارجية الايراني مدينة اربيل مركز اقليم كردستان العراق والتقي كبار المسؤولين في الاقليم كما شارك في ملتقي اقتصادي كبير بحضور رئيس حكومة الاقليم نيجرفان البارزاني.
انتهي** ع ج** 1837