١٦‏/٠١‏/٢٠١٩ ٩:٠٠ م
رمز الخبر: 83173746
٠ Persons
ظريف : لقد ادرك العالم ان امريكا باتت بمثابة الملك العاري

كربلاء / 16 كانون الثاني / يناير / ارنا – اكد وزير الخارجية محمد جواد ظريف ان الحقائق تشير اليوم الي ان امريكا باتت بمثابة 'الملك العاري' في قصته الشهيرة؛ مضيفا ان امريكا خائفة من ان العالم اوشك علي معرفة هذه الحقيقة.

جاءت تصريحات ظريف هذه اليوم الاربعاء خلال اللقاء مع ممثلي تيارات المقاومة الاسلامية في محافظة كربلاء المقدسة.
واشار وزير الخارجية الي ان الاحداث التي جرت خلال السنوات الثلاث او الاربع الاخيرة في العراق، دلّت علي انه يمكن من خلال الاتكال علي الباري تعالي والتعويل علي طاقاتنا الذاتية وتوجيهات وزعامة المرجعية الدينية العليا يمكن التفوق علي المشاكل جميعا.
وتابع ان سبب الضغوط التي تمارسها الولايات المتحدة الامريكية اليوم ضد ايران والعراق، يعود الي 'اننا ننطلق من هذه الحقائق التي اصبحت مصدر قلق كبير لهذا البلد'.
وشدّد وزير الخارجية الايراني علي ان زمن الهيمنة الامريكية قد وليّ؛ مضيفا لكن هناك القليل ممّن يجرؤ علي الافصاح بهذه الحقيقية ويبادر الي العمل في اطارها.
واشار الي 'قصة الملك الذي كان عاريا لكن الناس وخلافا للواقع لم يجرؤوا علي افصاح الحقيقة وكانوا يقولون له بانه يرتدي الثياب، حتي جاء طفل واخبره علي حقيقة بانه عاري ولا يرتدي شيئا؛ وقد ارتعش خوفا'.
واكد ظريف انه، طالما لم يجرؤ احد علي القيام بما يتعارض والسياسات الامريكية المخادعة، سيتاح لهذا البلد ان يواصل استحواذه علي العالم دون استخدام اي قوة.
وتابع، انه في حال اراد العالم ان يتحدي هذا الوهم الخاطئ، فإنه سيواجه الضغوط من جانب امريكا حتي يرضخ الي هذه الغطرسة المزيفة.
ولفت ظريف الي ان الرئيس الامريكي يدعي بان بلاده انفقت 7 ترليونات دولار في العراق، دون ان يحقق ذلك اي نتائج للولايات المتحدة وفي نهاية المطاف، اُرغم (الرئيس الامريكي) علي التوجه ليلا الي القاعدة العسكرية في العراق.
و وجه وزير الخارجية حديثه الي الحاضرين في الاجتماع، قائلا : ان ذنبنا وذنبكم هو اننا نعلن بان الملك عاري ولا يرتدي الثياب، وعلي خلفية الافصاح بهذه الحقيقة ينبغي علينا ان نستعد للضغوط ايضا.
واردف القول : لقد ادعت امريكا بانها انتصرت علي داعش، لكن نحن وانتم نعلم بان امريكا لم تخض حربا حتي تنتصر فيها؛ بل الامر الوحيد الذي قامت به في هذه الحرب تمثل في حماية داعش او نقل الدواعش، بعد الهزيمة في العراق وسوريا، الي افغانستان.
وفي جانب اخر من تصريحاته، نوّه وزير الخارجية الايراني الي مباحثات استانة بين ايران وروسيا وتركيا من اجل التسوية في سوريا؛ مؤكدا ان واشنطن تمارس الضغوط علي الامم المتحدة بهدف افشال هذه المفاوضات لانها تكشف هذا البلد علي حقيقته.
وتابع، علينا جميعا ان ندرك بان امريكا لم تعد القوة المطلقة في العالم.
واكد ان الشعب العراقي برهن علي ارض الواقع بان امريكا لم تهزم داعش، بل قوات الحشد الشعبي وتيارات المقاومة والقوات المسلحة العراقية هي التي حققت هذا النصر.
وفي معرض الاشارة الي اعادة اعمار العراق، اكد ظريف ان الجمهورية الاسلامية الايرانية ترغب في مساعدة العراق خلال هذه الفترة وذلك انطلاقا من المعايير الدينية والمذهبية والثقافية التي تجمع بين البلدين.
وقال : نحن نتوق للمجيئ الي العراق والاستثمار بهدف اعادة اعمار هذا البلد.
انتهي ** ح ع