١٦‏/٠١‏/٢٠١٩ ١٠:١٨ م
رمز الخبر: 83173791
٠ Persons
قاسمي : ايران لن تضحي بتقدمها العلمي بسبب الهواجس المزيفة

طهران / 16 كانون الثاني / يناير / ارنا – قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية بهرام قاسمي : ان الجمهورية الاسلامية الايرانية ستعثر علي حلّ وستختار الاولوية التي تخدم المصالح الستراتيجية بعيدة الامد للبلاد والشعب؛ مضيفا انها لن تضحي قطعا بمصير تقدمها العلمي لصالح هواجس الاجانب الواهية والمزيفة.

وافاد القسم الاعلامي بوزارة الخارجية ان تصريحات قاسمي هذه جاءت ردّا علي البيانين الصادرين من وزارة الخارجية الامريكية والفرنسية حول اطلاق القمر الصناعي الايراني.
واضاف المتحدث باسم الخارجية : ان الجمهورية الاسلامية الايرانية، علي خلفية الحظر الجائر الذي تمر به لعدة اعوام، وبفضل جهود شبابها وعلمائها في هذا المجال، حازت علي علوم يمكن الاستناد عليها، وكما تم الاشارة اليه كرارا فإن هذه العلوم والطاقات تاسست في سياق ابعاد علمية وتقنية تهدف الي تلبية حاجات البلاد في المجالات الفضائية واستخدامها في مسار التنمية والتقدم الوطني.
وتابع قائلا : ان هذه الطاقات هي لأغراض غير عسكرية، ولا تتعارض اطلاقا مع اي من القوانين الدولية المقررة في هذا المجال؛ ورغم محاولات بعض الدول بهدف املاء وفرض تفسير غير منصف للقرار 2231، فإن الانتفاع من هذا العلم لا ولن يتعارض مع هذا القرار او اي قرار آخر؛ بل كافة الدول لديها الحق في استخدام هذه التقنية، ولا يحق لاي دولة اخري وانطلاقا من اي سبب او تبرير او اغراض احادية وسقيمة ومن خلال فرض قراءاتها الواهية والخاطئة ان تحرم الشعوب لاخري من التمتع بهذه التقنيات العلمية.
واكد المتحدث باسم الخارجية انه في منطقة غرب اسيا المتأزمة والتي تحولت علي خلفية صادرات غير منتظمة وبمئات مليارات الدولارات للسلاح الغربي الي الدول الاقليمية الي مستودع للسلاح، هناك مجازر يتم ارتكابها بحق الانسانية حاليا من قبل حلفاء البلدين (فرنسا وامريكا)، والتي من شأنها ان تصبح مصدر قلق اكثر من الانشطة العلمية والوطنية التي تقوم بها الجمهورية الجمهورية الاسلامية الايرانية.
واعرب قاسمي عن اسفه من ان معايير القلق لدي بعض الدول لا ترتكز في العالم اليوم علي الابعاد الانسانية بل المصالح الاقتصادية وحجم الارباح والعائدات المترتبة علي الحروب في ارجاء العالم.
انتهي ** ج ح