ظریف : لا یحق لـ 'بومبیو' التدخل فی العلاقات بین ایران والعراق

النجف الاشرف / 17 كانون الثانی / ینایر / ارنا - اكد وزیر الخارجیة 'محمد جواد ظریف' انه لا یحق لـ 'بومبیو' والمسؤولین الامریكیین التدخل فی العلاقات بین ایران والعراق.

وفی تصریح للصحفیین عقب الاجتماع الاقتصادی المشترك بین ایران ومحافظة النجف الاشرف، قال ظریف : ان علاقاتنا مع العراق لیست مصطنعة كما هو الحال بالنسبة لبعض الدول الاخري.
ولفت الي ان تاریخ العلاقات الایرانیة - العراقیة یعود الي ما قبل تاسیس الولایات المتحدة الامریكیة، وستكون قائمة ایضا.
وردا علي سؤال حول الفارق بین زیارة وزیری الخارجیة الایرانی والامریكی، نوّه ظریف الي ان زیارته الي العراق هی اطول زیارة خارجیة یقوم بها؛ الامر الذی یدلّ علي مدي قوة الاواصر والعلاقات الخاصة التی تجمع بین الشعبین والبلدین.
وتابع قائلا : خلال زیارتی التی استغرقت 5 ایام الي العراق اجریت لقاءات ممیزة مع المسؤولین ورجال الاعمال فی بغداد واربیل والسلیمانیة وكربلاء المقدسة والنجف الاشرف.
واردف وزیر الخارجیة، اننی علي یقین بان العلاقات بین ایران والعراق مقبلة علي مستقبل واعد ومشرق جدا.
وردّا علي سؤال آخر فیما یخص التعاون النووی بین البلدین، قال ظریف : ان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة مستعدة للتعاون فی هذا المجال وفی اطار القوانین الدولیة مع دول الجوار.
علي صعید اخر، قال وزیر الخارجیة الایرانی خلال الاجتماع الاقتصادی المشترك بین ایران والنجف الاشرف : ان الذین یعارضون تعزیز العلاقات الایرانیة - العراقیة لا یریدون لشعبی البلدین ان ینعما بالخیر.
واضاف : ان البلدین بحاجة الیوم واكثر من ای مضت الي التنمیة الاقتصادیة؛ بما یستدعی منا ان نبذل الجهود من اجل تحسین الظروف المعیشیة لكلا الشعبین.
واكد ظریف ان الشعبین الایرانی والعراقی تجمعهما علاقات ثقافیة وتاریخیة وقد امتزجت دماء شبابهما ببعضها البعض؛ مشددا علي انه لا یمكن لأی قوة ان تفصل بین هذین الشعبین.
واضاف : یتوجب علینا ان لانسمح للذین لا یرغبون فی تحسین ظروفنا ان یعرقلا مسار العلاقات بین ایران والعراق.
وفی معرض الاشارة الي فرص التعاون الثنائیة، اكد وزیر الخارجیة ان ایران علي اتم الاستعداد من خلال الغاء متبادل للتأشیرات وخفض او الغاء الرسوم الجمركیة وانشاء مدن صناعیة فی المناطق الحدودیة، ان تتخذ خطوات جادّة فی هذا المسار.
انتهي ** ح ع