ممارسة الضغط السياسي لاتساعد في معالجة قضية 'نازنين زاغري'

لندن/17كانون الثاني/يناير- قال السفير الايراني في بريطانيا حميد بعيدي نجاد ان ممارسة الضغط السياسي لايساعد في معالجة قضية نازنين زاغري (الايرانية التي تحمل الجنسية البريطانية) والتي تقضي عقوبة السجن بسبب إرتكاب جرائم أمنية في إيران؛ موكدا ان السلطة القضائية في ايران لن تخضع للضغوط.

واضاف بعيدي نجاد في موتمر صحفي مع وسائل الاعلام البريطانية، ان تسييس قضية هذه المتهمة والتي تمت مقاضاتها بسبب جرائم امنية في ايران وادينت بالسجن جراء ذلك، لايساعد في معالجة هذه القضية فحسب بل سيجعل مسارها اكثر تعقيدا.
واعتبر قيام 'ريتشارد رتكليف' زوج السيده زاغري باثارة الاجواء الدعاية في بريطانيا، بانها خطوة غير بناءة وقال : ان المشاورات الخاطئة التي قدمها الاخير الي زوجته في السجن اثارت التوتر لديها.
كشف بعيدي نجاد خلال هذا الموتمر الصحفي، عن وثيقة تظهر انه عقب اعلان ايران استعدادها لاصدار تاشيرة الدخول لـ 'رتكيف' من اجل زيارة زوجته في طهران فانه أجل الزيارة بصورة مثيرة للاستغراب وذلك في حين ان رتكيف ادّعي مرارا في مقابلاته مع وسائل الاعلام البريطانية ان 'الحكومة الايرانية لم تسمح له بالسفر الي ايران وزيارة زوجته وطفلته'.
وفي تصريح للمراسلين الايرانيين بنهاية موتمره الصحفي، تساءل بعيدي نجاد قائلا : هل يمكن لاحد ان يصدر حكما بشان تبرئة مجرم الا القاضي؛ مؤكدا ان القاضي احرز ارتكاب الجريمة بواسطة (نازنين زاغري) علي اساس الوثائق الدامغة والصلاحيات التي يتمتع بها، وعليه فقد اصدر حكم السجن ضدها لذلك لايحق لاحد ان يبدي وجهة نظره ازاء اهلية القاضي وما يقال بانها (نازنين زاغري) بريئة او لم يكن هناك وثائق كافية (لادانتها) ليس الا تصريحات ساذجة او مغرضة.
وصرح ان اصدار حكم ثقيل بحق زاغري ياتي علي خلفية قضايا تجسسية وامنية لكن ادانتها بالسجن لمدة خمسة اعوام جاءت بسبب الاجراءات غيرالقانونية التي ارتكبتها.
واشار بعيدي نجاد الي انه قدم الايضاحات لوسائل الاعلام بانها (نازنين زاغري) هي مواطنة ايرانية علي اساس قانون الجمهورية الاسلامية الايرانية واننا لانقبل اطلاقا بان تبدي دولة اجنبية وجهة نظرها بشان مواطنيها؛ معتبرا ذلك تدخلا فاضحا في شوون ايران حيث لايمكن القبول به.
وصرح السفير الايراني في لندن، ان مسوولي الجمهورية الاسلامية الايرانية سيتخذون جميع الاجراءات من اجل وصولها (نازنين زاغري) الي الامكانيات العلاجية اللازمة.
واوضح ان سجون ايران مزودة بعيادات طبية متطورة واذا ما شخص الطبيب ان احد السجناء بحاجة الي امكانيات علاجية خاصة فانه من الموكد سيتم مساعدته في الوقت المناسب الذي يحدد لذلك.
واكد بعيدي نجاد، ان جهاز القضاء الايراني لن يخضع للضغوط الاجنبية ليقوم بتقديم امكانيات خاصة الي بعض الاشخاص لان جميع السجناء متساوون عندنا ويتم اتباع اجراءات موحدة بحقهم.
وصرح الدبلوماسي الايراني ان البعض يزعمون بانه يجب ان تحصل زاغري علي قرار بالعفو لانها امضت ثلث فترة ادانتها في السجن؛ موضحا انه اذا اقتنع مسوولو السجن بانها تتمتع بالظروف اللازمة للعفو فان ذلك سيؤخذ بعين الاعتبار علي غرار سائر السجناء لكن التصور بانه يجب ان يتم عفوها عن طريق ممارسة الضغوط السياسية او الضجيج الاعلامي فان ذلك لايتطابق مع المسارات القانونية في ايران.
واكد السفير الايراني في لندن، انه يجب السماح بمتابعة المسار القانوني وان مسوولي الجمهورية الاسلامية الايرانية سيبذلون الجهود لمساعدة الاشخاص قدر الامكان لاتخاذ المسارات القانونية في اجواء نزية.
وتابع : ان تسييس قضية الاشخاص مزدوجي الجنسية لايساعدهم بل يمكن ان يوثر علي علاقات ايران مع البلدان الاخري.
انتهي**2018/ ح ع **