مجلس خبراء القيادة يؤكد علي اهمية الفضاء الافتراضي

طهران / 17 كانون الثاني / يناير / ارنا – اكد مجلس خبراء القيادة في بيان له اليوم، علي وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات وكافة الجهات المعنية، باتخاذ خطوات مناسبة من اجل تطوير وتنظيم الفضاء الافتراضي ومواجهة الانحطاط الاخلاقي والحرب النفسية التي يخوضها الاعداء ضد البلاد.

ونوّه البيان الصادر في ختام الاجتماع المشترك لمجلس خبراء القيادة اليوم الخميس، بتوجيهات قائد الثورة الاسلامية الحكيمة حول ضرورة تاسيس المجلس الاعلي للتنسيق الاقتصادي بمشاركة رؤساء السلطات الثلاث والصلاحيات الخاصة المخولة من قبل سماحته الي هذا المجلس.
واكد البيان ان تظافر الجهود الهادفة الي تحسين الوضع الاقتصادي العام في البلاد وخفض اسعار العملة الصعبة والذهب وذلك رغم الحظر الجائر من قبل امريكا وحلفائها، يدل علي وجود عزيمة وطنية راسخة لمعالجة الظروف الاقتصادية.
ودعا البيان رؤساء السلطات الثلاث ولاسيما رئيس الجمهورية الي تكريس جهودهم للاستفادة من خبرات وآراء الخبراء الاقتصاديين وجميع المعنيين والقطاع الخاص بهدف رفع قيمة العلمة الوطنية وخفض الضغوط التي تواجه الطبقة الضعيفة والكادحة في المجتمع.
ولفت الي ان دعم الانتاج الوطني ولا سيما علي الصّعد الصناعية والزراعية الي جانب دعم الاقتصاد القائم علي المعرفة، كل ذلك محطّ اهتمام قائد الثورة الاسلامية علي الدوام.
وشدد البيان علي ضرورة ايجاد حلول شاملة لسدّ ثغرات نفوذ الاعداء والتصدي القاطع للفاسدين الذين ينوون الاخلال في الوضع الاقتصادي داخل البلاد.
واردف البيان ان مسار التقدم الستراتيجي للجمهورية الاسلامية الايرانية علي الاصعدة الوطنية والاقليمية والدولية سيتواصل بكل اقتدار في اعتاب الذكري الاربعين لانتصار الثورة الاسلامية، وان تخرصات وزير الخارجية الامريكي وجولاته في المنطقة وايضا مخططات الاعداء واجتماعهم في بولندا لن يؤثر جيمع ذلك علي ارادة الشعب الايراني العظيم في المضي قدما نحو تحقيق الحضارة الاسلامية الحديثة.
ونوه البيان الي ان تفعيل الدبلوماسية الاقتصادية ولاسيما في مجال لتعامل مع دول الجوار سيعزز من صمود ايران في مواجهة الحظر ويزيد الجمهورية الاسلامية رقيا وازدهارا.
وفي جانب اخر، اكد البيان علي اهمية الفضاء الافتراضي ودوره في تاسيس الحضارة؛ مستدلا في هذا السياق بتصريحات سماحة قائد الثورة الاسلامية؛ وداعيا وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والمجلس الاعلي للفضاء الافتراضي وجميع الجهات المعنية ان تبادر بكل فاعلية الي تحسين وتنظيم هذا الفضاء ومكافحة الانحطاط الاخلاقي والحرب النفسية من جانب العدو، واتخاذ اجراءات مناسبة بهدف توطين الفضاء الافتراضي وتعزيز الشبكات المحلية للمعلومات وايضا رصد ومكافحة الشبكات المناوئة والمنحطة اخلاقيا.
واضاف البيان في هذا الخصوص، ان مدي دعم الحكومة لتطبيقات المراسلة الوطنية يصب في دعم المشاريع الوطنية داخل البلاد.
كما وجه الموقعون علي هذا البيان، خطابهم الي الحكومة؛ مؤكدين ان المتوقع من المسؤولين ولا سيما وزارة الخارجية ان يتخذوا خطوات عملية في اطار الاتفاق النووي من اجل الغاء الحظر؛ مبينا ان هدف المفاوضات تحديدا يكمن في الغاء غير مشروط لجميع انواع الحظر الاقتصادي والمالي والمصرفي والنووي، وعدم التراجع عن هذا الهدف.
وخلص البيان الي ان الصناعات الفضائية الايرانية وبما يشمل القاذف والقمر الصناعي بلغت مرحلة متقدمة؛ مما اثار امتعاض الاستكبار العالمي؛ وعليه فإن النشاطات السلمية الفضائية للجمهورية الاسلامية الايرانية تبعث علي الفخر والاقتدار والكرامة في البلاد وبما ينبغي تكريم العلماء المعنيين بهذه الصناعة ومواصلة الجهود لتطويرها.
انتهي ** ح ع