إعتقال مراسلة قناة 'برس تي في' انتهاك سافر لحرية التعبير

طهران/20 كانون الثاني/يناير/إرنا - اعتبر مساعد شؤون حقوق الانسان والشؤون الدولية لوزير العدل الايراني محمود عباسي إعتقال مرضية هاشمي مراسلة قناة 'برس تي في' إنتهاكا سافرا لحرية التعبير وحقوق الانسان.

وفي تصريح لوكالة إرنا أضاف عباسي اليوم الاحد، انّ هذا الاعتقال غير الشرعي دلالة علي ان السلطات الامريكية تنظر الي حقوق الانسان كأداة واصفا السلوك اللاانساني تجاه هذه المراسلة وحرمانها من الإتصال بأقاربها والتواصل معهم ونزع حجابها واساءة إلي معتقداتها واعتقالها في ظروف غير مناسبة و سوء معاملتها بانها تعد انتهاكا لمعايير حقوق الانسان و وثيقة تكشف عن السجّل الاسود للحكومة الامريكية في مجال انتهاك حقوق الانسان يُمكن عرضه أمام الرأي العام العالمي.
وأردف مساعد شؤون حقوق الانسان والشؤون الدولية لوزير العدل الايراني: إنّ حقوق الانسان اصبح لعبة سياسية توظفها بعض الدول كآلية لبلوغ اغراضها السياسية قائلا انّ الولايات المتحدة و عبر اعتقالها مراسلة مسلمة زارت امريكا لزيارة اسرتها و اخيها كشفت من جديد القناع عن وجهها الحقيقي المناوئ لحقوق الانسان.
وأگّد عباسي علي أنّ اعتقال هاشمي يفتقر الي ادلة قانونية و تم دون ايضاح الاتهامات و هذا يعد جريمة وفقا للقوانين الامريكية ذاتها.
وأدان هذا الاجراء اللامشروع، مطالباً باطلاق سراح هذه المرأة المسلمة علي وجه السرعة دون قيد وشرط ودعا الدول الاوربية و الاوساط الدولية الي اتخاذ موقفاً صريحاً بهذا الخصوص مؤكدا ان امريكا تتحمل مسؤولية هذا الاعتقال اللاشرعي و غير مبرر.
علما ان السلطات الامريكية اعتقلت مراسلة قناة برس تي في 'مرضية هاشمي' التي كانت قد سافرت الاحد الماضي الي امريكا لزيارة اخيها المريض هناك.
انتهي** ع ج**1110