اعتقال المراسلة الايرانية ياتي في اطار مواصلة الضغوط الامريكية ضد ايران

موسكو/20 كانون الثاني/يناير/إرنا – قالت كبيرة الباحثين في مركز الاستشراق الروسي التابع لأكاديمية العلوم الروسية «ايرينا فيودوروفا» اليوم الأحد: إنّ إعتقال مراسلة قناة برس تي وي الايرانية علي يد السلطات الامريكية هو قسم من مشروع الضغط علي ايران والحدّ من نشاطها الاعلامي الحر والمستقل.

وفي تصريح لها لوكالة إرنا أضافت هذه المحللة الروسية بأنّ إعتقال مرضية هاشمي تم دون إقترافها جريمة، مؤكدة في نفس الوقت علي أنّ هذا الأجراء يأتي في إطار إرعاب الأخيرة وممارسة ضغوط عليها.
وصرّحت فيودوروفا بأنّ هذه الخطوة الامريكية هي في الحقيقة انتهاك للتعهدات الدولية التي وقّعت عليها واشنطن والقاضية بإحترام الصحافيين والناصّة علي إلتزام جميع الدول بحقوق هذه الفئة.
و تعليقاً علي مزاعم إضطلاع مرضية هاشمي (ملاني فرانكلين) كشاهد في قضية، واعتبار ذلك سبباً لاعتقالها دون إتهام محدد موجه اليها، قالت «فيودوروفا»: لايوجد مكان يتم فيه اعتقال شاهد في قضية ما دون اتهام، معتبراً هذا النهج غير متلائم مع مزاعم الولايات المتحدة في إطلاقها مزاعم احترام حقوق الصحفيين ومبدأ حرية الراي.
علما ان السلطات الامريكية اعتقلت مراسلة قناة برس تي في 'مرضية هاشمي' التي كانت قد سافرت الاحد الماضي 16 كانون الثاني/يناير الي امريكا لزيارة اخيها المريض واُسرتها وأقاربها فتم اُعتقالها علي يد السلطات الامريكية داخل أراضي هذا البلد.
انتهي** ع ج** 1837