احتجاز الصحفية الإيرانية هو علامة علي العجز الأمريكي

موسكو/21 كانون الثاني/ يناير/ ارنا - قال المدير العام للشبكة الأخبارية التلفزيونية العالمية 'روسيا اليوم'، إن احتجاز مراسلة 'برس تي في' في الولايات المتحدة مؤشر علي عدم قدرة السياسة الأمريكية، قائلاً إن مسؤولي البيت الأبيض لا يعرفون ما يفعلون في مواجهة الدول المستقلة، لذا ينتقمون من الناس العاديين.

وقال 'دميتري كيسليوف' في حوار مع مراسل إرنا في موسكو اليوم الاثنين، إن أمريكا تتخذ رهائن في انحاء العالم كله، لأنها تريد أن تؤثر علي سياسات الدول الأخري؛ لسوء الحظ، نحن نري هذا يحدث للسيدة مرضيه هاشمي المقدمة والمراسلة الإيرانية.
ونوه الي أن الصحفية الإيرانية بريئة، قائلاً: السيدة هاشمي ذهبت الي اميركا لعيادة شقيقها المريض وجري اعتقالها.
وأشار كيسليوف إلي أن الأمريكيين اعتقلوها فقط بسبب جريمة كونها إيرانية ومسلمة وتعمل لصالح الإيرانيين، وقال: يجب علي جميع وسائل الإعلام الحرة ان تدعم السيدة هاشمي علي نطاق واسع .
وتطرق إلي الأوضاع المشابهة لمراسلي 'روسيا اليوم' في الولايات المتحدة، وتابع: إلي جانب صحافيي روسيا اليوم، فإن المواطنين الروس هم أيضا في مأزق لأن المسئولين الأمريكيين يسرقونهم وينقلونهم إلي بلادهم.
وقال المدير العام للشبكة الأخبارية التلفزيونية العالمية 'روسيا اليوم' أن موسكو وطهران يجب أن يظهرا التضامن في هذا الصدد، وقال: هناك اتفاق تعاون بين IRNA وروسيا اليوم التي اتولي رئاستها .
وصرح، نحن نعمل معا ونقوم بتبادل المعلومات والخبرات، وأنا سعيد لتوقيع هذه الاتفاقية.
علما ان السلطات الامريكية اعتقلت المراسلة الايرانية 'السيدة مرضية هاشمي' (ميلاني فرانكلين) التي كانت قد سافرت في 13 يناير الجاري الي امريكا لزيارة اخيها المريض هناك.
انتهي** 2344