٢١‏/٠١‏/٢٠١٩ ١١:٢٥ ص
رمز الخبر: 83178432
٠ Persons
لایمكن فصل الناس عن التقنیات الحدیثة

طهران/21/كانون الثانی/ینایر/إرنا – قدّم الرئیس الایرانی حسن روحانی الیوم الإثنین التهانی بمناسبة الذكری الاربعین لانتصار الثورة الاسلامیة مؤكداً علی عدم إمكانیة فصل الناس عن التقنیات الحدیثة وعن تطورات حقل الإتصالات.

وقال الرئیس روحانی فی إجتماع لوزارة الاتصالات شارك فیه وزیر الإتصالات وتقنیة المعلومات ومساعدیه وكبار مدراء الوزارة قال بأنّ مكافحة المطالب العامة للناس لیست امرا شرعیاً وقانونیاً واصفاً الإتصالات وتقنیة المعلومات مظهراً من مظاهر التحوّل فی المجتمعات علی صعید التكنولوجیا.
و أعرب روحانی عن إعتقاده بأنّ هذه النزعة الممانعة تتسم بالفكر العتیق، مشیراً الی ضرورة التعرف السلیم والتثقیف العام للشعب فی الإستفادة الصحیحة من التقنیة ونشرها كعلاج للمشاكل الناجمة عنها.
وقال: إننا نظن بأنّ ثمة إختیارات أتحفتنا بها السماء نستطیع من خلالها إصدار أی مرسوم أو قرار علی أهل الأرض، رافضاً هذه الفكرة.
وأردف الرئیس: لم تكن ایة من الحكومات تشعر بالاستیاء والألم قبل انطلاق موجات الرادیو لكنهم بدؤوا بمكافحتها لأنها أسمعت الناس رسالات ونداءات مختلفة صادرة من شتی الدول ونشرت بین الشعب أفكاراً جدیدة.
ولفت روحانی الی منع الملك البهلوی الایرانی آنذاك للرادیو بسبب خوفه من نشر أفكار مضادة له من جانب قنوات الاذاعة الخارجیة.
وأكّد روحانی بأنّ فكرة التعتیم الاعلامی بدأت منذ هذه الحقبة، مشیراً الی حریة الناس فی الإستفادة من التلفاز والمسجلات والوسائل الاخری بعد انتصار الثورة الاسلامیة.
ونصح رئیس الجمهوریة بعدم التقصیر أو الإفراط فی الإستفادة الوسیلیة من الأجواء الافتراضیة التی من شأنها تحویل هذه التقنیة الی تهدید، مؤكداً فی نفس الوقت علی أهمیة تثقیف الناس عند نشر تقنیة بینهم وآتیاً بمثال علی ذلك فی مجال أجهزة الجوال وما شهدتها من تطورات.
وشكّك روحانی فی نجاح فكرة حجب المواقع بسبب تكاثر تطبیقات إقتحامها، معرباً عن اعتقاده بأنّ ذلك یعود بالخطر أولاً علی الشباب والیافعین.
و رفض روحانی هذا الحل، مؤكداً علی ضرورة رفع مستوی تثقیف الیافعین والشباب فی الاستفادة من الأجواء الافتراضیة منذ المرحلة الإبتدائیة فضلاً عن تعلیم الوالدین لهم.
ولفت الی أهمیة معرفة المُطلقین للمضامین التی تنتشر فی الأجواء الافتراضیة، معلناً عن إعتقاده بأنّ الكتل والتیارات المحلیة لوكانت تتمتع بامتلاك قنوات اذاعیة أوإعلامیة لكان بالامكان معرفة من قال وما قال.
ونفی الإنحصاریة والاحتكاریة فی كلّ ظاهرة وفی الاعلام والتقنیة، موضحاً بأنها طریقة غیر مجدیة.
وصرّح الرئیس روحانی بأنّ الوزارة أمامها طریق طویل بسبب التطورات التی شهدتها التكنولوجیا.
انتهي ** ع ج** 1837