وزير  الشباب و الرياضة اللبناني: لا يمكن ان نتخلي عن دعم حلفائنا

طهران/21كانون الثاني/ يناير/ارنا- أقامت ممثلية الهلال الأحمر الإيراني في لبنان، ومستشفي الشيخ راغب حرب- النبطية اللقاء الإعلامي التكريمي السنوي، برعاية وزير الشباب والرياضة في حكومة تصريف الاعمال محمد فنيش وذلك في أجواء الذكري الأربعين لإنتصار الثورة الإسلامية في إيران.

و حضر اللقاء المستشار السياسي في سفارة الجمهورية الإسلامية الإيرانية في لبنان السيد قودرزي، ممثل الهلال الاحمر الايراني في لبنان الدكتور جواد فلاح، وإعلاميين ومدراء مواقع إلكترونية في الجنوب.
وبعد اي من الذكر الحكيم للمقريء حسين حايك، ثم النشيدين الوطني اللبناني والايراني كلمة ترحيب لمدير العلاقات العامة في مستشفي الشيخ راغب حرب الزميل رائف ضيا، تلاه كلمة لفلاح الذي رحب بالحضور، ووجه الشكر لفنيش وقودرزي علي عطاءاتهم المستمرة.
و اعطي فلاح نبذة عن عمل مستشفي الشيخ راغب حرب وتطورها بالسنوات السابقة بشكل كبير، مؤكدا 'دور المقاومة الاساسي في كل ما وصلنا اليه، والتي انبثقت بعد الثورة الإيرانية'.
واثني فنيش في كلمته علي دور الاعلاميين 'الذين كانوا شهودا علي همجية العدو، وكانوا رسل الحقائق، وقدموا الشهداء، فلم ترهبهم همجية العدو الصهيوني، وثبتوا كما ثبت المقاومون ليفضحوا جرائم العدو ومن يقف وراءه'.
وعن تشكيل الحكومة قال فنيش: 'ان تأليف الحكومة في الداخل متعثر والجهود متوقفة والتعقيدات السياسية ما زالت تحول دون تأليفها. ونحن بذلنا كل ما يمكننا وقدمنا التسهيلات المطلوبة. لكن ان نقف الي جانب حلفائنا هذا امر محق وواجب، ونحن لا نقبل ان يعاقب من يقف مع المقاومة ومن تحمل كل اشكال الاتهامات والافتراء والتجني ويأتي من ينتخبه بالرغم من كل هذه الاجواء وباصوات عاليه وكبيرة، ثم بعد هذه الانتخابات يتم مصادرة هذه النتائج. وهذا بالنسبة الينا امر مرفوض ولا يمكن ان نتخلي عن دعم حلفائنا'.
وعن الموقف السياسي الذي عبر عنه رئيس الجمهورية ووزير الخارجية في افتتاح القمة العربية الاقتصادية فقال: 'هو موقف محل تقدير وتأييد لانه موقف يعبر عن مصلحة لبنان، سواء بالمطالبة والمبادرة بعودة سوريا، فاليوم العرب بحاجة لسوريا، والجامعة العربية والدور العربي اين وزنهما بدون سوريا، واما البعض يعارض علي عودة سوريا ويراهن علي تصفية القضية الفلسطينية او يراهن علي تأدية دور في تعزيز النفوذ الاميركي في المنطقة. فهم سينتضرون كثيرا. فهم من يتعرض للاذلال يوميا وهم من لا يعطون اي قيمة او وزن علي مستوي السياسة الدولية. فان شعوبنا بالتاكيد لن تتحمل استمرار هذا الوضع ولا موضوع التطبيع وارتكاب هذه الخيانة ولا التخلي عن القدس، وصفقة القرن وتسعير الفتن المذهبية لن تؤدي الي نتائج'.
وعن الوضع في سوريا قال فنيش: 'ان الاوضاع في سوريا تستقر لمصلحة الدولة والشعب السوري. واما العدو الاسرائيلي فهو يعلم جيدا ان المقاومة علي جهوزية، وانها تملك من الامكانات والقدرات ما يجعلها تفكر جيدا في ان اي استفزاز او محاولة تلاعب لن يجدي نفعا، لان المقاومة كانت وستبقي علي جهوزيتها وبالمرصاد لاي محاولة'.
واثني الوزير فنيش علي 'إدارة مستشفي الشيخ راغب الذي أعطي نتائج مبهرة في وقت قصير، وعلي الثورة الإسلامية في ايران ومدي تأثيرها الإيجابي الكبير علي بلدنا'.
وفي الختام، وزع الوزير فنيش ومدير المستشفي والمستشار السياسي في السفارة الايرانية الدروع التكريمية علي الاعلاميين المكرمين، وبينهم الزميل في مكتب الوكالة الوطنية للاعلام في النبطية سامر وهبي.
انتهي**1110