الجماعات المعاندة تسعي وراء تشتیت وحدة الشعب

طهران/21 كانون الثانی/ینایر/إرنا- أكد قائد قوي الأمن الداخلی العمید 'حسین أشتری'، ان الجماعات المعاندة ترمی الي تشتیت وحدة أبناء الشعب الإیرانی.

وعلي هامش مراسم تأبینیة أقیمت علي روح العمید أحمد فضائلی، أضاف قائد قوي الأمن الداخلی الیوم الإثنین فی تصریح لمراسل إرنا، ان الأعداء والجماعات المعاندة تسعي وراء تشتیت وحدة الشعب والمساس بالهدوء السائد بینهم؛ لكنه لم یفلح أبدا.
وتابع أشتری، ان هذه الجماعات المعاندة منذ بدایة العام الإیرانی الحالی (بدأ من 21 آذار/مارس 2018) شرعت فی محاولاتها الرامیة الي المساس بوحدة الشعب، لكنها لم تفلح فی تحقیق مآربها بفضل وعی الشعب وقوي الأمن الداخلی والأجهزة المعنیة.
وفیما أكد قائد قوات الأمن الداخلی علي أنه لا تهدید یواجهنا، صرح أن هذه القوات وبهدف مواجهة أی تهدید محتمل من جانب الأعداء، واعیة تماما وهی علي أهبة الإستعداد.
كما أشار العمید أشتری الي موضوع إختطاف حراس الحدود الإیرانیین علي الحدود الجنوب الشرقیة فی البلاد؛ مبینا ان الأركان العامة للقوات المسلحة ووزارة الخارجیة باتت تواصل متابعتها لهذا الموضوع وعبر عن أمله فی أن یتم تحقیق نتائج جیدة فی هذا الصدد.
إنتهی**أ م د