إیران والجزائر تمتلكان علاقات بناءة علي كافة الصعد

طهران/21 كانون الثانی/ینایر/إرنا- أكد المتحدث باسم الخارجیة 'بهرام قاسمی'، ان الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة والجزائر تتمتعان بعلاقات إیجابیة وبناءة علي كافة الأصعدة والمجالات المتاحة ولقد أبرمتا حوالی 70 وثیقة للتعاون الثنائی لحد الآن.

وفی معرض الإجابة علي سؤال مراسل إرنا حول العلاقات بین إیران والجزائر أضاف قاسمی الیوم الإثنین، ان إیران والجزائر تتمتعان بعلاقات ثنائیة جیدة ولدیهما تشاورات مستمرة حول القضایا الإقلیمیة والدولیة؛ مضیفا ان اللجنة الإقتصادیة المشتركة للبلدین تواصل نشاطاتها حالیا.
وفیما أشار الي إقامة أسبوع الثقافة الجزائریة فی طهران صرح المتحدث باسم الخارجیة، انه فضلا عن هذا الإطار والتشاور القائم بین الجانبین، هناك لقاءات دوریة ومستمرة بین مسؤولی خارجیتی البلدین.
وتابع قاسمی، ان بالنظر الي تاریخ العلاقات بین الشعبین، یتوقع أن یكون مستقبل علاقات البلدین فی كافة المجالات مشرقا جدا واصفا العلاقات القائمة بین البلدین بالـ'بناءة'.
وفی معرض الإشارة الي العلاقات التاریخیة بین إیران والجزائر قال قاسمی، ان الإیرانیین لا سیما أولئك الذین كانوا حاضرین فی جبهة التنویر والكفاح السیاسی لإیران وحتي علي المستویات الأكادیمیة، كانوا یتابعون تطورات الساحة الجزائریة بجدیة تامة وبنظرة مفعمة بالتقدیر لا سیما خلال حقبة ما بعد الصراعات التحرریة فی هذا البلد.
ولفت المتحدث باسم الخارجیة الي أن ثورة الجزائر كانت ثورة ملهمة لا علي صعید المنطقة فحسب، بل علي مدي تاریخ الكفاح ضد الإستعمار خلال الخمسینیات والستینیات من القرن الماضی وان الشعب الجزائری علي غرار الشعب الإیرانی، تمكن بعد كفاح طویل وعبر تقدیم ملیون شهید من أخذ إستقلاله من فرنسا فی العام 1962.
وأشار الي مكتسبات الثورة الجزائریة؛ مصرحا انه عبر إنتصار الشعب الجزائری علي المستعمرین لهذا البلد، تمكنت من تحقیق معطیات سیاسیة هامة جدا، كان الإستقلال والحریة من أهمها.
وتابع قاسمی، انه فضلا عن الإستقلال والحریة بوصفهما أهم معطیات الثورة الجزائریة، تم إتخاذ إجراءات أساسیة هامة جدا هی الأخري فی المجالات الإقتصادیة بما فی ذلك توفیر السكن والخدمات الصحیة والتعلیمیة وغیرها، حیث تمكنت الجزائر من النهوض بالحالة المعیشیة لأبناء شعبها الي مستوي جید جدا.
وأكد المتحدث باسم الخارجیة، ان أی ثورة منذ حدوثها وبعد ذلك، تبعث رسائل خاصة وان الثورات الهامة كثورة الجزائر مكللة دوما بالنصر والبسالة والمقاومة كما انها تتضمن الكثیر من التقلبات.
وقال فی الختام، ان كافة الثورات یتم تقییمها من قبل المحللین نظرا الي الظروف التاریخیة الخاصة ونوعیة النضال وأهداف الثوریین وماهیة ونوعیة التفكیر وماهیتة معارضتها؛ مضیفا انه فضلا عن أسباب ونوعیة أحداث ثورة الجزائر، ان أبناء هذا الشعب ما زالوا یمضون نحو الأمام فی مسار الآفاق المستقبلیة المشرقة، مفعمین بكل حیویة ونشاط وإستقلال.
إنتهی**أ م د