ایران تطورت فی انتاج الطائرات المسیرة رغم الحظر المفروض علیها

طهران/21كانون الثانی/ینایر/إرنا – أفاد تقریر صادر عن مركز أبحاث «روسی» Russi البریطانی أن ایران تمكنت من تنمیة قدراتها فی مجال الطائرات المسیرة، رغم الحظر المفروض علیها علي مدي سنوات طویلة فی المجالات الجو-فضائیة.

وأصدر الیوم الإثنین مركز أبحاث «روسی» Russi الاستراتیجی فی تقریر نشره عن تصنیع الطائرات المسیرة فی الشرق الاوسط ومنها ایران، كتب فیه بأن الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة ورغم سنوات طویلة من الحظر، تمكنت من تنمیة طائراتها المسیرة بشكل مستقل وتوظیفها ضد أهداف جماعات ارهابیة فی العراق وسوریا.
وجاء فی التقریر: إن ایران قامت بإزاحة الستار عن طائرات مسیرة من طراز 'شاهد 129' و'مهاجر6 ' عام 2012 وأشار التقریر الی انزال ایران لطائرة مسیرة أمریكیة جاسوسیة من طراز RQ170 ونجاح خبراؤها فی القیام بهندسة عكسیة وصنع مثیلة لها.
وكانت هذه الطائرة الامریكیة المسیرة المعروفة بـ«كائن قندرهار الحی» تقوم بمهمة استخباراتیة اطراف مدینة بردسكن علی الحدود الشمالیة الشرقیة لایران (وافغانستان) مقتحمة الأجواء الایرانیة، فوقعت فی فخ القوة الجو-فضائیة الإیرانیة.
ویُعتبَر مركز أبحاث «روسی» Russi أو ما تعرف بمؤسسة الخدمات الدراسیة الملكیة البریطانیة أحد أقدم مراكز الابحاث البریطانیة فی المجال الأمنی والعسكری.
انتهی** ع ج/أ م د