وزير الدفاع اليمني: قواتنا استطاعت تطوير قدراتها الدفاعية

طهران / 22 كانون الثاني / يناير / ارنا - أكد وزير الدفاع اليمني اللواء الركن محمد ناصر العاطفي امس الاثنين أن القوات المسلحة واللجان الشعبية استطاعت تطوير قدراتها الدفاعية في مختلف الجوانب وستنتقل خلال المرحلة القادمة من الدفاع إلي الهجوم وفقا للخطط العسكرية والعملياتية التي تم وضعها من قبل قيادة وزارة الدفاع ورئاسة هيئة الأركان العامة.

تأكيد وزير الدفاع اليمني جاء خلال حفل تخرج دورة أركانات التوجيه المعنوي لكتائب ألوية حماة الساحل الغربي، بحضور رئيس اللجنة الثورية العليا محمد علي الحوثي ومساعد وزير الدفاع للموارد البشرية اللواء علي الكحلاني وعدد من مدراء الدوائر العسكرية.
وأوضح وزير الدفاع أن العدو لن يحقق مطامعه وأهدافه في اليمن في ظل صمود وتلاحم أبناء الشعب اليمني ووقوفهم إلي جانب أبطال القوات المسلحة واللجان الذين استطاعوا تلقين العدو هزائم نكراء في مختلف جبهات القتال في الداخل وفي عمق أراضي العدو.
كما أكد أنه سيتم تطهير كل شبر دنسه الغزاة والمحتلون ليتحقق النصر اليماني الكامل، وقال 'لنا الشرف أن نعيش أحرارا أو ننال الشهادة دفاعا عن أرض الوطن ليعيش أبنائنا أحرارا'.
وأضاف' نحن أصحاب قضية عادلة ونملك إيمانا قويا وعزيمة لا تلين في سبيل الدفاع عن قضايانا المصيرية بينما العدو الذي اشتري الإعلام والمرتزقة بأمواله لا يوجد لديه غير الأطماع بمقدرات شعبنا وخيراته ولكنها ستتحطم وسيرحل عما قريب أمام صمود وبسالة مقاتلي الجيش واللجان الشعبية'.
وقال: 'مددنا أيدينا للسلام حسب اتفاقيات ومشاورات السويد إلا أن العدو استغل هذه الاتفاقية للإعداد والتجهيز للهجوم علي الحديدة بأعداد وأسلحة كبيرة ومتنوعة'.
من جهته أشاد رئيس اللجنة الثورية العليا إلي أهمية البناء والإعداد المعنوي والثقافي لمنتسبي القوات المسلحة وفقا للثوابت الوطنية والأطر الدستورية التي تحافظ علي بناء الجيش الذي يدافع عن سيادة اليمن ومكتسبات الجمهورية.
ونوه بدور الجيش واللجان الشعبية الذين سطروا أروع المواقف البطولية وهم يواجهون أعتي قوي الغزو والاحتلال التي عرفها اليمن عبر تاريخه المعاصر.
وقال' استطاع أبطالنا أن يقتحموا متارس العدو وأن يدمروا أسلحته ومعداته الحديثة وآخر ما توصلت إليه الصناعات في مجال الأسلحة '.
وقال ' نراهن علي أبطال القوات المسلحة واللجان في التصدي للعدوان ولحماية الجمهورية اليمنية وسيادتها واستقلالها '،حاثا الخريجين علي ترجمة ما تلقوه خلال فعاليات الدورة في الواقع الميداني والعملي وتوجيه وتحصين المقاتلين من الاستهداف والحرب النفسية والشائعات التي يحاول من خلالها العدو النيل من صمود الشعب اليمني وقواته المسلحة.
المصدر : المسيرة نت
انتهي ** 1837