خبير صيني في العلوم الإيرانية: لا يمكن للغرب أن يوقف طهران

بكين/ 22 كانون الثاني/ يناير/ ارنا - قال الخبير الصيني في العلوم الإيرانية وأستاذ الدراسات الدولية في جامعة 'خه نين' ، إن طهران تحاول دائما البقاء علي اتصال دائم مع دول العالم علي أساس المساواة والاحترام المتبادل، مضيفا أن ضغوط الغرب لايمكن ان توقف إيران.

وأشار 'فو تشونغ' ، في حديث مع إرنا ، إلي الذكري الأربعين لانتصار الثورة الإسلامية ، وقال إن إيران تزدهر أكثر من أي وقت مضي علي طريق التنمية ، وتريد أن تكون نموذجا للتنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية في العالم وعلي الرغم من كل الضغوط والتحديات تسعي لتحقيق هذه الأهداف.
و يعتقد مؤلف كتاب 'الدولة الإسلامية' أن الثورة الإسلامية في إيران تحتفل بالذكري الأربعين لتأسيسها، في الوقت التي بلغت ذروتها من التقدم والسمو وتمكنت من مواصلة مسيرتها بقوة واقتدار.
و صرح أستاذ الدراسات الدولية بجامعة 'خن نين' في جنوب الصين، أنه بانتصار الثورة الإسلامية، حدثت تغييرات هائلة في الحضارة الإسلامية ، ولا يمكن لأي عالم يريد الدراسة والتحقيق في العالم الإسلامي أن يتجاهل إيران، وإن الدراسة حول إيران ايضا غير ممكنة دون دراسة وفهم التغييرات الأساسية التي حدثت في هذا البلد .
وقال إن إيران تمكنت من مواجهة الضغوط الأمريكية وافشالها. مضيفا إن الثورة الإسلامية تواصل مسيرتها علي الرغم من الحظر والضغط ، مؤكدا إن دول العالم لديها علاقات وثيقة ومليئة بالتعاون في مختلف المجالات مع إيران.
وصرح بأن الوضع في العالم يتغير، وأن جميع الدول تواجه تحديات مختلفة وتبذل العديد من الدول جهودا كبيرة لمواصلة التعاون متعدد الأطراف علي طريق معارضة الأحادية.
و أكد أستاذ الدراسات الدولية بجامعة 'خن نين' أنه بعد أربعة عقود من انتصار الثورة الإسلامية، أصبحت إيران أقوي من ذي قبل، ولا يمكن لأعداء إيران ارتكاب أية أخطاء ووضع الحواجز في مسيرة تقدمها.
يذكر ان الدكتور 'فوتشانغ' نشر العديد من المقالات وألف كتب حول إيران والإمام الخميني (رض) والحرب العراقية التي فرضت علي إيران (1980-1988) وأهداف امريكا من أثارة الحرب والصراع في الشرق الأوسط.
انتهي** 2344