التعاون بين الدول يُزيل التحديات البيئية

طهران/22كانون الثاني/يناير/إرنا – قال ممثل منظمة التعاون الدولي في ألمانيا 'مارسل نيكمن' إنّ تعاون الدول مع بعضها الاخر من شأنه ان يزيل التحديات البيئية مؤكداً في الوقت نفسه علي ضرورة قيام كل بلد بمسؤولياته علي حدة.

وفي كلمة ألقاها في الملتقي العشرين الوطني للصناعة والخدمات الخضراء (الصديقة للبيئة) بطهران، أضاف نيكمن بأنّ مفهوم الاقتصاد النظيف والتنمية المستدامة بات واضحاً وجلياً للجميع في الآونة الأخيرة لان العديد من دول العالم يستخدمه علي نطاق واسع.
وأضاف انّ الجميع بات يدرك التأثير السلبي الناجم عن التغييرات المناخية، مؤكداً علي ضرورة التخطيط المستقبلي للأجيال القادمة لإقامة صلة مؤثرة بين الإقتصاد والبيئة.
و اوضح ان العلماء يعتقدون انّ هذه التاثيرات هي بداية لتغيير اقليمي كبير، مشيراً الي ان المانيا تؤكد انه يمكن إزالة التحديات البيئية من خلال تعاون مختلف دول العالم فيما بينها وكذلك قيام كل دولة بدورها لإنقاذ البيئة.
ولفت الي اهتمام ايران بتطبيق الاهداف طويلة المدي التي تنص عليها معاهدة مونترال و قال انها تركز علي الحد من اضرار طبقه الاوزون و خفض غازات الاحتباس الحراري.
وقال: هناك مشروعان يشكلان مجال التعاون مع ايران أولهما إدارة المواد المدمرة لطبقة الاوزون والثاني المشاركة العالمية للحفاظ علي البيئة ومتابعة شؤون التغييرات المناخية من خلال التركيز علي تقليص نسبة انتشار الغازات الدفيئة.
وتابع قائلا ان التعاون مع ايران يبعث علي الفخر والاعتزاز و نامل ان يستمر هذا التعاون حتي ما لايقل عن 20 سنة قادمة.
انتهي** ع ج**1110