مؤتمر 'وارسو' محاولة امريكية جديدة لبناء جبهة معادية لايران

بغداد/26 كانون الثاني/يناير/ارنا-اعتبر المتحدث بأسم كتائب حزب الله محمد محيي، ان مؤتمر 'وارسو' هو محاولة أمريكية جديدة لبناء جبهة معادية لايران، بعد فشل امريكا في تنفيذ مخططاتها وعدم قدرتها علي تغيير جغرافية المنطقة وتقسيمها الي دويلات لضمان أمن وتفوق الكيان الصهيوني.

وقال محيي خلال حوار خاص مع وكالة الجمهورية الاسلامية للانباء 'ارنا'، السبت، ان 'مؤتمر (وارسو) محاولة جديدة لبناء جبهة معادية للجمهورية الاسلامية في ايران، وارساء صيغة جديدة لادارة الشرق الاوسط ومبدأ الوصايا الذي هو امتداد (لسايكس بيكو)'.
واضاف، ان 'هذه المحاولات الامريكية جاءت بعد فشلها في تنفيذ مخططاتها في سوريا والعراق واليمن ولبنان وعدم قدرتها علي تغيير جغرافية المنطقة وتقسيمها الي دويلات لضمان أمن وتفوق الكيان الصهيوني.
ولفت محيي، الي ان 'امريكا وبعد فشلها الذريع في احداث أي تغيير يؤثر علي مناطق الجمهورية الاسلامية وعلي وضعها الداخلي بعد حزمة العقوبات الاقتصادية التي فرضتها امريكا بعد تنصلها عن الاتفاق النووي والتي بلغت ذروتها قبل عدة اشهر' .
وتابع 'لذلك تحاول امريكا مداراة فشلها في مواجهة الجمهورية الاسلامية من خلال اقامة مؤتمرات فارغة المحتوي والتأثير'، مشيرا 'لكنها منيت بهزيمة اخري قبل ان يبدأ هذا المؤتمر، بعد مقاطعة دول العالم له وعلي رأس المقاطعين حلفاء امريكا الاوربيين، بالاضافة الي روسيا وكثير من الدول'.
واكد المتحدث بأسم كتائب حزب الله علي ان 'الدول التي قاطعت هذا المؤتمر وجدت فيه تسويقا للمواقف العدائية احادية الجانب من قبل امريكا والكيان الصهيوني والسعودية ضد ايران، ومحاولة لفرض النفوذ الامريكي بقوة السلاح والتهديد والابتزاز وتعريض أمن المنطقة والعالم للحروب والابتزازات'.
انتهي ع ص ** 2342