٢٦‏/٠١‏/٢٠١٩ ١٢:٢١ م
رمز الخبر: 83183945
٠ Persons
اكاديمي صيني: الثورة الاسلامية تتغلّب علي أمريكا

بكين/26 كانون الثاني/يناير/إرنا – قال استاذ جامعة شيامين الصينية «فان خونغ دا» اليوم السبت: إنّ إستقلال ايران كان أحد أهداف الثورة الاسلامية، مؤكداً علي أنّ الغضوط الموجَّهَة من الغرب خاصة من الامريكيين ضد ايران ليست بجديدة عليها، و ستتجاوزها دون شك.

وفي تصريح أدلي به لمراسل وكالة إرنا، أضاف هذا الاستاذ الجامعي الصيني بأنّ ايران لن تسمح ثانية للغرب أن يأخذ بزمام امورها، لافتاً الي أنّ ايران تمضي الي الأمام متنامية وهي علي أعتاب الذكري الأربعين لانتصار ثورتها الاسلامية.
وأعرب هذا الأخير عن إعتقاده بأنّ هذه الضغوط سببت لايران مشاكل وصعوبات منوهاً الي أنّ طهران لن تسمح ثانية للأجانب بالنفوذ.
واعتبر«خونغ دا» التقدُّم في ظل الاستقلال والاقتدار، محوراً لنشاط الجمهورية الاسلامية الايرانية، واصفاً الثورة الاسلامية بأنها ظاهرة كبري علي الصعيد العالمي ذات آثار جلية علي المستوي الدولي.
وأردف خونغ دا: إنّ الذكري الاربعين لانتصار الثورة الاسلامية تحمل فرصة وسعة كبري لايران وشعبها مشدداً علي أنّ ايران ستواصل طريقها في النمو والرقي.
ورأي هذا الأكاديمي الصيني بأنّ السياسات الاقتصادية والاجتماعية الايرانية تتمع بميزة منشودة، مذكّراً بالتوجّه الذي كان يتسم به النظام الملكي البهلوي قبل الثورة والقائم علي ايجاد فجوة بين الدين والسياسة وقال: إنّ الثورة الاسلامية أفشلت هذا التوجه.
وصرّح «خونغ دا» بأنّ تطوير البرامج التعليمية والتأمين الصحي وتوفير فرص التعليم العالي للجميع ومنح الشرائح ذات الدخل المحدود دعماً حكومياً، خاصة في ظل ظروف الحظر الراهنة هي جميعاً نجاحات سجّلتها ايران.
و وصف هذا الاستاذ الجامعي ايران بأنها مقارنة بباقي دول المنطقة تتميّز بالاستقرار العالي وبالتراث الثقافي القوي المؤثر.
انتهي** ع ج**2344