أیّة خطوة یتخذها العدو ضد ایران ستحرمه من الإقتصاد والأمان

طهران/26 كانون الثانی/ینایر/إرنا – قال المتحدث باسم القوات المسلحة العمید ابوالفضل شكارجی: إنّ بعض دول المنطقة المتشبثة بالولایات المتحدة علیها فهم ان القدرة الایرانیة لاتقتصر فقط علی القدرات الجویة والصاروخیة والبحریة والبریة، مؤكداً علی أنّ أیّة خطوة من قبل العدو ضد ایران ستحرمه من الإقتصاد والشعور بالأمان.

وخلال تصریحات صحیفة الیوم السبت صرّح العمید شكارجی بأنّ الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة لاتكنُّ عداء لأیّ بلد إلّا إذا حاول ذلك البلد وبدعم من نظام الهیمنة، المساس بایران الاسلامیة.
وأضاف: إنّ بعض دول المنطقة باتت الیوم متشبثة بالولایات المتحدة المجرمة لكن علیها أن تفهم بأنّ قدرات البلاد لاتنحصر فی القدرات الجویة والصاروخیة والبحریة والبریة فقط ، بل قوة ایران تفوق جمیع تلك، مؤكداً علی أنّ أیّة خطوة من قبل العدو ضد ایران ستحرمه من الإقتصاد والشعور بالأمان.
وقال المتحدث باسم القوات المسلحة، إن الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة لاتكن العداء لأی دولة جارة وإن اقتدارها لایشكل تهدیداً لأحد، منوها الی ما صرّح به سماحة قائد الثورة الاسلامیة أنّ ضربة واحدة ستلقَی عشرات الضربات و سینال الطرف المقابل أشد العقاب.
وخاطب العمید شكارجی الدول المتشبثة بالولایات المتحدة، قائلاً : إنّ أی اجراء یتخذه العدو ضد ایران سیلقي رداً ساحقا من البر والبحر والجو وبطریقة یعجز فیها عن الصمود أمام قوة الجمهوریة الاسلامیة.
وأكّد هذا المسؤول العسكری، ان القوات المسلحة الایرانیة تقوم علی محوریة الشعب ومصالح الشعوب المستضعفة ومحرومی العالم؛ موضحاً أنّ هذا الفارق هو الذی میّزها عن باقی القوات المسلحة فی العالم.
و وصف العمید شكارجی، ایران بأنها الكثر امنا بین بلدان المنطقة، وتزداد اقتداراً یوماً بعد یوم بفضل الاقتدار الدفاعی لدي قواتها المسلحة.
وأشار الی مایطلقه الاعداء من مزاعم كاذبة بشأن 'مزاولة القوات المسلحة لنشاطات إقتصادیة'؛ مذكراً أنّ هذه القوات توظّف طاقاتها ومالدیها لخدمة الإنماء ومساعدة انباء الشعب دون التطلع الی أیّة أرباح اقتصادیة أو عوائد.
واردف : إنّ الأمریكیین یحلبون دول المنطقة وینهبون مصالح العالم الاسلامی؛ داعیاً شعوب هذه الدول الی مطالبة حكوماتها بالإستفادة من التجربة الایرانیة التی تتمتع بخبرة 40 سنة حطّت من شأن نظام الهیمنة.
ولفت المتحدث باسم القوات المسلحة الی أنّ الولایات المتحدة تسعی الی الإطاحة بالحكومة القانونیة فی فنزویلا عبر انقلاب ناعم؛ مؤكداً أنّ من لایرضخ لأمریكا یواجه غضبها.
وشدد العمید شكارجی علي أنّ ایران لاتدعم الحكومات التی تسیّر زمام اُمور بلدانها بالاكراه والقوة.
كما تطرق الي إجتماع وارسو، واصف ایّاه بأنها قمة فاشلة ودلالة علی الهزیمة الامریكیة الهدف منها مناوئة ایران.
انتهي **ع ج/2344**