اوروبا كرّست كافة طاقاتها من اجل تنفيذ الآلية المالية الخاصة

طهران / 26 كانون الثاني / يناير / ارنا – اكد السفير الالماني في طهران 'ميكائيل كلور برشتولد'، ان اوروبا كرّست كافة طاقاتها من اجل تنفيذ الآلية المالية الخاصة (اس، بي، في)؛ لافتا الي حصول تقدم في هذا السياق.

وفي لقائه اليوم السبت، نائب رئيس مجلس الشوري الاسلامي 'علي مطهري'، اعرب برشتولد عن اسفه علي انسحاب امريكا من الاتفاق النووي؛ مؤكدا ان الحكومة الالمانية اعربت عن اسفها مرارا ازاء هذا الاجراء، وسعت الي توحيد الموقف الاوروبي في الدفاع عن الاتفاق النووي.
وتابع، ان تنفيذ الآلية المالية الخاصة بلغت مراحلها النهائية حاليا، علي ان يتم حسم هذه العملية في غضون الأيام القادمة.
واكد برشتولد ان المانيا تنظر الي ايران بصفتها من الدول الاساسية في المنطقة؛ مضيفا ان 'تسوية الازمات والمشاكل الاقليمية مرهونة بتعاون ومساهمة هذا البلد'.
ودعا السفير الالماني في طهران، الي تعزيز العلاقات الثقافية بين ايران والمانيا؛ مؤكدا علي توفير ارضيات التواصل والحوار بين العلماء والمفكرين الايرانيين والالمان في مختلف المجالات ذات الاهتمام المشترك.
الي ذلك، اشار مطهري الي تبادل الزيارات والمباحثات 'الجيدة' بين البرلمانين الايراني والالماني؛ مصرحا ان مجلس الشوري الاسلامي يرحب بتعزيز علاقاته مع البرلمان الالماني وذلك لما تسهم هذه العلاقات في رفع مستوي الفهم المتبادل وتوطيد العلاقات القائمة علي الصداقة بين حكومتي البلدين.
وتابع نائب رئيس مجلس الشوري الاسلامي قائلا : ان التواصل المباشر بين نواب البرلمانين، وفي مختلف الاصعدة بما فيها مجموعة الصداقة البرلمانية واللجان التخصصية في كلا البرلمانين، جميع ذلك يضطلع بدور مؤثر في تعميق العلاقات وازالة بعض المشاكل وسوء الفهم المحتمل بين الجانبين.
وتطرق مطهري الي نقض العهود من جانب الولايات المتحدة الامريكية وانسحاب هذا البلد من الاتفاق النووي؛ مصرحا 'ان المتوقع من اوروبا في مرحلة ما بعد انسحاب الحكومة الامريكية من الاتفاق النووي، وبصفتها واحدة من اطراف المفاوضات، ان تقوم بخطوات عملية مناسبة من اجل تنفيذ كامل الاتفاق النووي؛ لكن وللاسف لم يتم تنفيذ اي خطوة مناسبة وجديرة في هذا الخصوص'.
ولفت المسؤول البرلماني الايراني الي ان النزعة الاحادية من جانب امريكا ومساعي هذا البلد في سياق املاء مواقفها علي الدول الاخري باتت متزايدة اليوم؛ بما يستدعي من اوروبا وانطلاقا من سياسة خارجية مستقلة، ان تتصدي بحزم لهذا الموقف الامريكي.
واكد مطهري، قائلا : نحن نتوقع ان يتم عاجلا تحديد الهيكلة المالية والمصرفية لدي اوروبا، بهدف الحفاظ علي تعاون الشركات الاوروبية والالمانية مع ايران، واتخاذ خطوات عملية بهدف حماية هذه الشركات.
وفي جانب آخر من تصريحاته خلال اللقاء مع السفير الالماني اليوم، تطرق نائب رئيس مجلس الشوري الاسلامي الي قرار الحكومة الالمانية في تعليق رحلات شركة 'ماهان' الايرانية للطيران، قائلا : ان هذا القرار يتعارض والمناخ القائم علي الصداقة في مجال العلاقات الثنائية؛ ونظرا الي انه لم يتم تقديم سبب موثق علي هذا الاجراء، فنحن نتوقع من الحكومة الالمانية ان تعيد النظر في قرارها هذا.
انتهي ** ح ع