طهران وأنقرة تحرصان علي تعزيز العلاقات الشاملة

طهران/26 كانون الثاني/يناير/إرنا – اعتبر مساعد رئيس الجمهورية للشؤون الإقتصادية 'محمد نهاونديان' عمق العلاقات الاقتصادية بين ايران وتركيا بأنها خطوة في مسار الاتصال الوثيق بين الشعبين الايراني والتركي؛ مؤكدا أن طهران وأنقرة تحرصان علي تعزيز العلاقات الشاملة، وخاصة الاقتصادية بين البلدين.

وخلال لقائه، اليوم السبت، رئيس اتحاد غرف التجارة والبورصة التركية 'مصطفي رفعت حيصار جيك أوغلو'، أكد نهاونديان، أن العالم الإسلامي يصبح أكثر قوة مع توثيق العلاقات بين إيران وتركيا، مضيفا أنه في حال اتحاد طهران وانقرة لا يمكن لأي دولة تحقيق اهدافها عبر فرض الحظر علي البلدين.
واعتبر مساعد رئيس الجمهورية للشؤون الإقتصادية تطوير العلاقات مع الحكومة والشعب التركيين، بأنها تأتي ضمن أولويات السياسة الخارجية الإيرانية؛ قائلا : إن الفترة هذه من الضغط والحظر الأمريكي ضد إيران ستنتهي قريبا، وسيعرف الأصدقاء في الظروف العصيبة.
بدوره، أشار مصطفي رفعت إلي العلاقات التاريخية والعميقة بين ايران وتركيا؛ مؤكدا علي ضرورة تعزيز الاواصر بين طهران وانقرة في ظل الاوضاع الراهنة أكثر من أي وقت مضي، خاصة في مجال الاقتصاد والغرف التجارية.
وقال رئيس اتحاد غرف الاتجارة التركية : إن زيارة الرئيس الايراني حسن روحاني إلي تركيا أحدثت تطورات موسعة علي الصعيدين التجاري والاقتصادي بين البلدين؛ مردفا أن رئيس التركي رجب طيب اردوغان أكد باستمرار علي توسيع التعاون الاقتصادي مع الجمهورية الإسلامية الايرانية.
وتابع رفعت، أن 'الشركات و الغرف التجارية التركية ترغب في التعاون مع ايران'.
هذا، وتم خلال اللقاء استعراض سبل تسهيل الاستثمار المشترك في مشاريع بنيوية والإنتاج وزيادة التبادل التجاري وترانزيت السلع، إلي جانب اتخاذ قرارات الخاصة لتعجيل التعاون بين البلدين.
انتهي**ح ح/ ح ع**