الجزائر تعمل علي تعزيز التعاون مع طهران

طهران/26 كانون الثاني/يناير/إرنا- أكد رئيس لجنة الشؤون الخارجية بالمجلس الشعبي الوطني في الجزائر 'عبد الحميد سي عفيف' علي أهمية تنفيذ الإتفاقات المبرمة بين الجزائر العاصمة وطهران؛ قائلا ان بلاده تسعي الي تعزيز التعاون مع الجمهورية الإسلامية في المجال التجاري والإقتصادي.

وخلال لقائه اليوم السبت رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشوري الإسلامي 'حشمت الله فلاحت بيشة' أضاف عبد الحميد سي عفيف، ان الجزائر إستضافت العديد من الوفود الإيرانية وأجرت لقاءات عديدة في أعلي المستويات بين البلدين؛ مما يؤكد العلاقات الوثيقة والودية بين برلماني البلدين.
وفي تتمة حديثه صرح ان تبادل الزيارات بين الوفود البرلمانية ومسؤولي البلدين وكذلك النشاط الدبلوماسي القائم بينهما يؤدي الي توثيق العلاقات الثنائية وتعزيز الفهم المتبادل عن قيم ورؤي الجانبين أكثر فأكثر وبالتالي تحقيق الأهداف المشتركة.
وفيما نوه رئيس لجنة الشؤون الخارجية بالمجلس الشعبي الوطني في الجزائر الي ترحيب برلمان وحكومة بلاده بتعزيز العلاقات بين الجانبين، صرح ان الجزائر تسعي وراء تعزيز التعاون الثنائي مع الجمهورية الإسلامية في المجالات التجارية والإقتصادية وفضلا عن التأكيد علي أهمية تنفيذ الإتفاقات القائمة بين البلدين، تتطلع الي إرساء التعاون في مجالات أخري التي يتمتع الجانبان بطاقات كبري فيها.
بدوره، أشار فلاحت بيشة الي العلاقات الودية بين إيران والجزائر وقال، بما أن برلماني إيران والجزائر منبثقين عن آراء شعبي البلدين، ان تبادل الزيارات بين الوفود البرلمانية يرمز الي الصداقة المتجذرة وإرادة شعبي البلدين في تعزيز العلاقات الثنائية.
وأضاف، ان البلدين لديهما تعاون جيد علي صعيد الأوساط الدولية؛ مؤكدا إستعداد إيران لتعزيز التشاور الثنائي لإتخاذ مواقف مشتركة علي صعيد هذه الأوساط.
وفيما أشار الي الطاقات المتوفرة للإرتقاء بمستوي العلاقات بين إيران والجزائر صرح فلاحت بيشة، انه توجد طاقات جيدة في مختلف المجالات السياسية والإقتصادية والتجارية والإستثمار والسياحة للرقي بالعلاقات بين البلدين؛ مؤكدا ضرورة النهوض بالعلاقات الجيدة والأخوية القائمة بين إيران والجزائر بما يتلائم مع الطاقات الوفيرة للبلدين في مختلف المجالات.
وأعرب رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية عن أمله في إحتواء المشاكل الموجودة علي صعيد تنفيذ الإتفاقات ومذكرات التفاهم بين الجانبين في مختلف المجالات بما في ذلك الشؤون المصرفية والتجارية.
كما أكد فلاحت بيشة ضرورة تعزيز الوحدة بين الدول الإسلامية أمام ما يدسه الغرب من مؤامرات ضد الإسلام؛ لافتا الي انه مع الأسف سجل بعض الدول الإسلامية غير قابل للدفاع في هذا الصدد.
وكذلك لفت الي سياسات الجمهورية الإسلامية في إستخدام التقنيات الحديثة؛ مصرحا ان إيران جسدت إستقلالها في المجالات السياسية والعلمية والتقنية علي ساحة العمل، حيث أصبح إستخدامها السلمي للطاقة النووية وتعزيز قدراتها الدفاعية بالإعتماد علي طاقاتها العلمية وكفاءاتها المحلية تحول اليوم الي تحد لأميركا وإسرائيل وحلفاءهم في المنطقة.
إنتهي**أ م د