الیهود الایرانیون شاركوا فی انتصار الثورة الاسلامیة جنبا الي جنب مع الشعب

طهران/ 27 كانون الثانی/ ینایر/ارنا- قال العضو السابق فی جمعیة المفكرین الیهود فی ایران 'هارون یشایایی' ان الثورة الإسلامیة كانت حصیلة حضور أغلبیة الشعب الإیرانی فی الساحة للإطاحة بالنظام البهلوی، وشارك جمیع شرائح المجتمع فی هذا التحول بما فی ذلك الأقلیات الدینیة.

ویشایایی هو منتج سینمائی ومؤلف واحد مؤسسی جمعیة المفكرین الیهود فی إیران والعضو الیهودی فی لجنة الترحیب بالإمام الخمینی الراحل بعد عودته الي ایران من المنفي عام 1979.
واضاف یشایایی خلال حفل تدشین كتابه بعنوان 'یوم عرفت فیه اسمی' ، الذی أقیم مساء السبت بجهود من مركز الشباب الیهود فی شیراز ( جنوب) ، عشیة الذكري الأربعین لانتصار الثورة الإسلامیة : إنه التقی بالإمام الخمینی (ره) عدة مرات، فی باریس وقم قبل وبعد عام 1979.
واشار یشایایی الي انه اظهر باستمرار موقف الجالیة الیهودیة الداعم للثورة الاسلامیة وبذلك بذل جهودا كبیرة خلال هذه السنوات لتقریب الأقلیة الیهودیة فی ایران إلي الثورة الإسلامیة ومساندتها.
ووصف العلاقة بین المجتمع الیهودی والثورة الإسلامیة بأنها مهمة، مضیفا أن الیهود جزء من الشعب الایرانی ومن الطبیعی أن یتقاسموا مصیر بلادهم، خاصة فی هذه الأیام الصعبة التی تفرض فیها الولایات المتحدة حظرا ظالما علي الشعب الإیرانی.
وتابع العضو السابق فی جمعیة المفكرین الیهود فی ایران: رغم أن الثورة الإیرانیة كانت إسلامیة الطابع ویقودها رجل دین مسلم، إلا أن الجالیة الیهودیة فی إیران هی الیوم الجالیة الیهودیة الوحیدة المنظمة بین الدول الإسلامیة، ولدی الیهود كُنس ومقابر ومدارس خاصة، ویمارسون شعائرهم الدینیة بحریة.
واكد ان الشعب الایرانی لایقبل بالتمییز العنصری والعصبیة الدینیة قائلا: یعیش جمیع القومیات الایرانیة واتباع جمیع الدیانات من الیهود والمسلمین والزرادشتیین والمسیحیین الي جانب بعضهم بسلمیة ولم یبعدهم التنوع فی المعتقدات. وهذا یدل علي أن الثقافة الإیرانیة تتبني تنوع المجتمعات والمعتقدات.
انتهی**1049* 1837