جهانغیری : الشركات الایرانیة مستعدة للتعاون بهدف اعادة اعمار سوریا

طهران / 29 كانون الثانی / ینایر / ارنا – اكد النائب الاول لرئیس الجمهوریة 'اسحاق جهانغیری' علي توفر الطاقات والخبرات الواسعة لدي الشركات الایرانیة؛ معلنا استعداد القطاع الخاص الایرانی للتعاون فی سیاق اعادة اعمار البني التحتیة والمراكز الصناعیة المتضررة فی سوریا.

وفی كلمة له الیوم الثلاثاء خلال الملتقي التجاری المشترك بین ایران وسوریا، لفت جهانغیری الي ان الزیارة الحالیة للوفد الایرانی الي سوریا تحمل رسالة مفادها ان هذا البلد دخل مرحلة جدیدة متمثلة فی اعادة الاعمار الاقتصادی وضرورة اكمال المشاریع البنویة.
وتابع قائلا، ان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة التی وقفت خلال الظروف العصیبة الي جانب الحكومة والشعب السوریین، فهی مستعدة للتعاون وبشكل فاعل خلال مرحلة اعادة اعمار سوریا ایضا.
كما نوّه جهانغیری الي الاتفاقات التی توصل الیها رئیسا البنك المركزی الایرانی والسوری للبدء فی التعاون المصرفی وازالة الهواجس السابقة؛ مؤكدا ان التعاون المصرفی یشكل فرصة مواتیة لأصحاب القطاع الخاص فی كلا البلدین.
واعرب النائب الاول لرئیس الجمهوریة عن امله بان تشهد العلاقات الاقتصادیة الثنائیة بعد ازالة العقبات المصرفیة، مزیدا من النمو.
ودعا جهانغیری ایضا الي تعزیز التعاون بین ایران وسوریا فی مجالات النقل؛ مبینا ان ذلك من اهم المتطلبات فی سیاق تنمیة العلاقات التجاریة والاقتصادیة.
وفی السیاق، اشار النائب الاول لرئیس الجمهوریة الي ان وزیر الطرق الایرانی و وزیر النقل السوری اكدا (خلال المباحثات بینهما) علي ضرورة التسریع فی تنفیذ مشروع الطریق البری بین ایران وسوریا الذی یمرّ من العراق.
وفیما اعلن عن تشكیل فریق عمل مشترك بین البلدین من اجل التسریع فی وتیرة الاجراءات ذات الصلة، دعا جهانغیری اصحاب القطاع الخاص الي بذل الجهود لاستقطاب رؤوس الاموال من بلدان اخري او منظمات دولیة فی سیاق اعادة اعمار سوریا.
وفی الختام اعرب النائب الول لرئیس الجمهوریة عن ارتیاحه لتشكیل غرفة تجاریة مشتركة بین ایران وسوریا؛ مؤكدا ان مسؤولیة هذه المؤسسة تكمن فی ازالة العقبات من مسار التعاون الاقتصادی الثنائی وتوفیر الظروف المناسبة لنشاطات القطاع الخاص فی كلا البلدین.
انتهي ** ح ع