امیر عبداللهیان: ندعم الحوار الوطنی الشامل فی فنزویلا

طهران / 30 كانون الثانی / ینایر / ارنا- اكد المساعد الخاص لرئیس مجلس الشوري الاسلامی حسین امیر عبداللهیان ترحیبه بای مبادرة لترسیخ مكانة الحكومة الشرعیة فی فنزویلا وحل وتسویة الخلافات عبر الحوار الشامل بین الاطراف الداخلیة.

جاء ذلك فی تصریح ادلي به امیر عبداللهیان خلال استقباله فی طهران الثلاثاء السفیر الفنزویلی كارلوس انتونیو الكالا كوردونس.
ووصف المساعد الخاص لرئیس مجلس الشوري الاسلامی، العلاقات بین البلدین بانها ودیة ووثیقة، واعتبر التدخلات الامیركیة فی شؤون الدول الاخري تهدیدا للسلام والاستقرار العالمی، واضاف اننا نرصد التطورات فی فنزویلا بدقة وناسف للاضطرابات التی حصلت فی بلدكم خلال الاشهر الاخیرة خاصة منذ بدایة العام الجاری.
واشار عبداللهیان الي التدخلات الامیركیة فی شؤون الدول الاخري واضاف، للاسف ان التدخلات المباشرة فی شؤون الدول الاخري قد تحولت الي استراتیجیة فی السیاسة الخارجیة للبیت الابیض وفی هذا السیاق فان تدخلاتها فی فنزویلا ملموسة بشكل سافر.
وقال، اننا نرحب بای مبادرة لترسیخ اسس الحكومة الشرعیة والحل والتسویة السلمیة للخلافات عبر الحوار الشامل بین الاطراف الداخلیة فی فنزویلا.
واعتبر الحوار الداخلی والسبل السیاسیة بانها تشكل طریق العبور من الازمة الراهنة فی فنزویلا واضاف، ان حل وتسویة الخلافات بین الحكومة والجماعات المعارضة ممكن عبر الحوار الداخلی والسبل السیاسیة.
من جانبه، أعرب السفیر الفنزویلی عن تقدیره لدعم الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة المعنوی للحكومة الشرعیة والشعب الفنزویلی، وقال: ان جمیع المسؤولین الفنزویلیین یؤكدون علي التنمیة الشاملة للعلاقات مع الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة.
واشار الي التدخل الامیركی فی الشؤون الداخلیة لبلاده، وقال: ان امیركا ومن خلال تحریضها للجماعات المعارضة، تحاول الهیمنة علي الموارد النفطیة والثروات فی فنزویلا.
انتهي ** 2342