الثورة الاسلامية ساهمت في استقرار السلام و الرخاء العالمي

بكين/30كانون الثاني/يناير/ارنا- قال سفير الصين السابق في ايران ولبنان ' ليو جين تانغ' : ان الثورة الاسلامية علي اعتاب ذكري انتصارها الاربعين تسير بقوة في طريق التطور والتنمية وساهمت كثيرا في استقرار السلام والرخاء العالمي.

واعتبر تانغ في حوار مع ارنا، ان الثورة الاسلامية هي واحدة من اكثر النهضات الشعبية نجاحا وازدهارا في العالم، وانموذج لنهضة شعب عظيم مطالب بالاستقلال؛ مؤكدا ان نتائج الثورة الاسلامية كبيرة ومبهرة في المنطقة والعالم.
وصرح الدبلوماسي الصيني ان الشعب الايراني اليوم هو من يقرر مصيره وان القوي العظمي والمتغطرسة لاتستطيع فرض ارادتها عليه؛ مضيفا ان ايران وبعد 40 عاما من الاستقلال اصبحت اليوم بلدا يمتلك الكثير من الطاقات الوطنية ولا يرضي بسيطرة الدول المتغظرسة علية.
وتابع : لقد وليّ زمن السيطرة علي ايران ونهب ثرواتها، وان الثورة الاسلامية هي تحد كبير للمستعمرين والمتغطرسين.
واشار تانغ، الي ان ايران اليوم تضطلع بدور في استقرار السلام والعدالة بشتي انحاء العالم وهي بلد يرفع شعار السلام والمساواة والتعامل البناء مع الاخرين ويريد تعاملا بناءا علي اساس الاحترام والمصالح المشتركة مع جميع الدول.
كما تطرق الدبلوماسي الصيني الي الي العلاقات الايرانية الصينية خلال الاربعين عاما الماضية، وقال : ان الصين اعلنت التزامها ودعمها للاتفاق النووي الذي ابرم قبل اعوام واثبتت بانها تحترم القوانيين والمواثيق الدولية وكانت علي الدوام داعمة لايران؛ مردفا ان الصين تعد صديقا معتمدا لايران في ظل الظروف التي تمر بها.
انتهي**م م/ ح ع **