التعاون بين الديانات السماوية يؤدي إلي إرساء السلام بالعالم

مشهد/ 30 كانون الثاني/ يناير/ ارنا- أكد سفير الفاتيكان لدي الجمهورية الاسلامية الايرانية المطران 'ليو بوكاردي' اليوم الأربعاء، ان حوار الأديان السماوية يعد خدمة واجبة للإنسانية لا غني عنها، فيما لو تم تحقيقه بالشكل المناسب سيؤدي إلي بلورة فهم متبادل بين أتباع هذه الديانات وتعزيز الاحترام بين عضهم الآخر والسلام والتعايش السليم علي صعيد العالم.

وخلال مؤتمر 'الامام الرضا (عليه السلام) وحوار الاديان' الدولي الأول الذي استضافته مدينة مشهد المقدسة (شمال شرق) اليوم الأربعاء، وصف بوكاردي التعاون بين أتباع الديانات السماوية بأنه أمر ضروري من أجل التغلب علي العنف وإرساء أواصر الصداقة وتعزيز السلام والعدالة في العالم؛ مضيفا أن هذا المنشود من شأنه أن يتحقق من خلال الحوار بين الأديان.
وتابع أن الإيمان (والإعتقاد بالله سبحانه وتعالي) هو تراث في أيدي البشرية جمعاء، وإن الأسس العقائدية لأتباع الديانات الإبراهيمية تشكل أرضية ملائمة وأداة هامة للغاية للحوار والتعاون بين الأديان يمكن توظيفها لبناء السلام العالمي.
وأكد سفير الفاتيكان في ايران علي ضرورة التوصل إلي ضرورة توطيد علاقة إيجابية بين أتباع الديانات السماوية؛ موضحا أن الأديان السماوية لم يكونوا جيران فحسب بل تجمعهم قواسم دينية وهواجس مشتركة مما يستدعي للتوصل إلي علاقات مناسبة ووطيدة تقوم علي القيم الأخلاقية.
وأضاف أن الكنيسة الكاثوليكية تسعي إلي استمرار العلاقات مع أتباع جميع الديانات وترحب بالحوار القائم علي احترام الكرامة الإنسانية.
انتهي**ح ح/أ م د