السياسة من دون الدين شكلت علي الدوام مثارا للمشاكل

مشهد/ 30 كانون الثاني/ يناير/ ارنا- قال الأسقف اليوناني 'بلاتون أبوستولوس' إن السياسة المنفصلة عن الدين شكلت علي الدوام العديد من المشاكل والتحديات علي مدي التاريخ.

وخلال الدورة الأولي من مؤتمر الامام الرضا (عليه السلام) وحوار الأديان الدولي في مشهد اليوم الاربعاء، أضاف الاسقف اليوناني أن العدالة والتعايش السلمي لا تتوفر إلا في ظل تطبيق العدالة الإلهية؛ وأردف أن العدالة بامكانها من شأنها أن تشكل أساسا للحوار بين مختلف الحضارات البشرية.
ولفت إلي أن المساجد والكنائس كانت علي الدوام مكانا آمنا في معظم البلدان، وعلي هذا الاساس يتعين علي علماء الدين السعي من أجل بلورة معرفة أفضل عن الله سبحانه وتعالي ومكانة العدالة الإلهية وسبل تحقيق حقوق الإنسان المثالية لجميع أبناء البشر.
وقال إن الأديان السماوية تلعب دورا رياديا في تنفيذ أسس حقوق الإنسان، كما يلعب علماء الدين الدور الأكثر أهمية في هذا المجال.
وفي معرض تأكيده علي إيجاد نظرة موحدة حول الاختلافات بين الأديان في الدول متعددة الأديان والثقافات؛ أعرب عن أمله في أن يمهد مؤتمر 'الإمام رضا (ع) والحوار بين الأديان' الدولي الطريق لتحقيق هذه الرؤية الموحدة.
هذا وكانت مدينة مشهد المقدسة (شمال شرق) قد استضافت اليوم الأربعاء مؤتمر الإمام الرضا (عليه السلام) وحوار الأديان الدولي في نسخته الأولي وبحضور شخصيات بارزة للأديان السماوية وذلك علي اعتاب الذكري الأربعين لانتصار الثورة الإسلامية.
انتهي**ح ح/أ م د