طهران ترد علي منح بريطانيا 'الحصانة الدبلوماسية' لمواطنة  ايرانية

طهران/ 12 اذار/ مارس/ارنا - اعتبر المتحدث باسم الخارجية الايرانية بهرام قاسمي ان الاجراء البريطاني بمنح 'الحصانة الدبلوماسية' لمواطنة ايرانية لن يترتب عليه وضع قانوني جديد لانه مجرد قرار سياسي من قبل الحكومة البريطانية والذي يتعارض بشكل واضح مع الشؤون القانونية لبريطانيا نفسها في المحافل الدولية.

واوضح قاسمي في تصريح لمراسل ارنا السياسي اليوم الثلاثاء حول منح الحكومة البريطانية ' الحصانة الدبيلوماسية' ل السيدة ' نازنين زاغري' : لقد اطلعنا علي الاجراء البريطاني وتلقينا مذكرة من القنوات الرسمية البريطانية بهذا الشان.
واضاف : اننا ندرس حاليا المذكرة البريطانية من الناحية القانونية والسياسية وسنرد عليها في الوقت المناسب.
وصرح قاسمي : بغض النظر عن ان السيدة زاغري تحمل جنسية اخري او لا وبغض النظر عن القوانين الايرانية بخصوص الجنسية والجنسية المضاعفة، فانها كانت في كل نشاطاتها وترددها علي ايران تظهر كمواطنة ايرانية.
واشار الي ان من الواضح ان اجراء الحكومة البريطانية يفتقر الي حسن النية ولايمكن اعتباره ايجابيا وبناء علي الاطلاق ، وهذا ما سيزيد الامور تعقيدا.
واكد المتحدث باسم الخارجية ان التعامل مع ملف السيدة زاغري جري بشكل قانوني وطبيعي طبقا لجميع القوانين والمقررات السائدة في المحاكم الايرانية وبالتالي فانها تمتعت بكامل حقوقها في جميع المراحل كمواطنة ايرانية بمافي ذلك الخدمات الصحية والطبية.
وكان وزير الخارجية البريطاني قد اعلن الخميس الماضي منح ' الحصانة الدبلوماسية' لزاغري زاعما ان التعامل الايراني معها يخالف القوانين الدولية.
يذكر ان نازنين زاغري المسجونة في ايران منذ عام 2016 بسبب نشاطاتها المناهضة للنظام الاسلامي ومشاركتها في الحرب الناعمة ضد النظام مازالت تمضي عقوبتها البالغة خمس سنوات.
انتهي** 2344