روحانی: من مخططات الاعداء الایحاء بوجود ظاهرة الجفاف فی ایران

اهواز / 20 نیسان / ابریل/ ارنا- اعتبر الرئیس الایرانی حسن روحانی الایحاء بوجود ظاهرة الجفاف فی ایران وعدم امكانیة العیش فی الكثیر من نقاطها بانه من مخططات الاعداء خاصة امیركا والكیان الصهیونی.

وخلال اجتماع ادارة الازمة فی محافظة خوزستان جنوب غرب ایران الیوم السبت، اشار الرئیس روحانی الي اننا متفائلون بالمستقبل وقال، انه ومنذ اعوام طویلة یقوم الاعداء عبر بث دعایة واسعة باستغلال قضیة الاتربة والغبار العالق وجفاف المستنقعات لمصلحتهم.
واضاف، ان الاعداء بذلوا كل جهدهم لبث الیاس والاحباط فی صفوف المواطنین الا ان الباری تعالي قد وجه بقدرته ضربة اساسیة للاعداء.
واعتبر مثل هذه الافكار التی یبثها الاعداء بانها تشكل اداة للضغط علي المواطنین وقال، بطبیعة العالم فان الامطار الجیدة الاخیرة لا تعنی ازالة المشاكل المناخیة وبدء مرحلة الامطار.
واكد بان ایران تقف كالسد المنیع امام الاعداء وهم غاضبون منها لانها تحولت الي انموذج لدول العالم.
واشار الي زیارته التفقدیة للمناطق المنكوبة بالسیول فی محافظة ایلام ومن ثم بحیرة وسد كرخة، معتبرا ان من المهم جدا دراسة الاوضاع عن كثب.
ولفت الي ان اجتیاح السیول لمدینتی آق قلا (بمحافظة كلستان فی الشمال) وبلدختر (فی محافظة لرستان فی الغرب) قد فرض ضغوطا نفسیة علي البلاد كلها وكذلك علي الحكومة واضاف، رغم ان السیول خلفت اضرارا كبیرة جدا لكننا مسرورون جدا للحفاظ علي ارواح المواطنین.
واكد الرئیس روحانی بان الشعب الایرانی سیخرج مرفوع الراس من هذا الاختبار، آملا بان تتمكن الحكومة من مواكبة المواطنین فی تلبیة حاجاتهم والتعویض عن الاضرار التی لحقت بهم.
وفی حدیثه اشاد الرئیس روحانی بجهود المواطنین ومختلف المؤسسات والاجهزة ومنها القوات المسلحة التی سارعت بكل صنوفها لتقدیم خدمات الدعم والاغاثة والانقاذ وكذلك وزارة الصحة التی عملت علي منع تفشی الامراض المعدیة الي جانب جمعیة الهلال الاحمر بخدماتها الاغاثیة.
وقال، ان السیول الاخیرة غیر مسبوقة فی البلاد منذ 100 عام الا ان تضحیات المواطنین وجهود قوي الاغاثة قد خفضت عدد الضحایا الي ادني حد حیث بلغ 76 شخصا بعضهم لیس متعلقا بالسیول.
واكد ضرورة تقویة الاستعداد لمواجهة الحوادث الطبیعیة المختلفة كالغبار والزلازل والسیول وقال، انه تم تشكل لجنة من اساتذة الجامعات لدراسة الامور حیث نامل بالتوصل الي حلول اساسیة فی غضون 6 اشهر للوقایة من الحوادث الطبیعیة.
وقال، انه عند بدایة الثورة كان عدد السدود فی البلاد 19 سدا الا العدد یبغ فی الوقت الحاضر 172 سدا كبیرا وهو ما یعد انجازا كبیرا للثورة علي مدي الاعوام الاربعین الماضیة.
واشار الي تضرر 152 الف هكتار من الاراضی الزراعیة المزروعة بالقمح فی محافظة خوزستان، معربا عن امله با لا یكون اجمالی انتاج القمح علي مستوي البلاد اقل من العام الماضی.
واوضح بان احد الامور التی جري بحثها مع الحكومات العراقیة خلال الاعوام الماضیة هو كری نهر اروند حیث جري التاكید خلال الزیارة الاخیرة الي العراق علي الاسراع فی كری هذا النهر وهو ما من شانه حل الكثیر من المشاكل والحد من الكثیر من السیول.
كما اشار الي الاتفاق بین ایران والعراق خلال تلك الزیارة علي الربط السككی بین شلمجة والبصرة والذی من شانه ان یؤدی الي تحول كبیر فی تطویر العلاقات ومنها الاقتصادیة.
انتهي ** 2342