لا یمكن لأی بلد ثالث التأثیر علي العلاقات الأخویة بین إیران وباكستان

طهران/ 22 نیسان/ ابریل/ ارنا - قال رئیس الجمهوریة حسن روحانی، إن إیران وباكستان ملتزمتان بالكامل بتطویر العلاقات الثنائیة، ولیس هناك دولة ثالثة قادرة علي التأثیر فی العلاقات الودیة والأخویة بین إیران وباكستان.

و فی مؤتمر صحفی مشترك مع رئیس الوزراء الباكستانی عمران خان رحب الرئیس روحانی الیوم الاثنین برئیس الوزراء الباكستانی والوفد المرافق له، وقال، انه وكما أعلنا فی المشاورات الخاصة والعامة، فقد اتخذنا خطوة جدیدة فی العلاقات بین البلدین.
وصرح بأن البلدین مصممان علي تطویر علاقاتهما قائلا إن الجانبین یؤكدان أنه لا توجد دولة ثالثة قادرة علي التأثیر علي العلاقات الودیة والأخویة بین إیران وباكستان.
وأضاف الرئیس روحانی، ان موضوع أمن الحدود بین البلدین من القضایا الاخري التی طرحت للنقاش، ویسعدنا أن الجانب الباكستانی، أعتبر الجماعات التی تمارس أنشطة غیر إنسانیة، جماعات إرهابیة ویتعامل معها كإرهابیین.
وقال روحانی: اتفقنا علي زیادة التعاون الأمنی بین البلدین وتشكیل قوات حرس الحدود والاستخبارات فی البلدین وكذلك قوة الرد السریع المشترك علي الحدود المشتركة لمكافحة الإرهاب.
وأشار إلي أن هناك قدرات جیدة فی العلاقات التجاریة والاقتصادیة بین البلدین والتی تمت مناقشتها فی المفاوضات وعلینا زیادة علاقاتنا التجاریة.
وأضاف الرئیس روحانی، ان إیران مستعدة لتوفیر احتیاجات باكستان من النفط واتخاذ الخطوات اللازمة لإكمال خط أنابیب الغاز الذی تم تنفیذه بالفعل من قبل الجانب الإیرانی.
وأشار رئیس الجمهوریة الي تصدیر الكهرباء إلي باكستان فی الوقت الحاضر، وقال: أعلنا فی اجتماع الیوم مع رئیس الوزراء الباكستانی أننا سنوسع هذا التصدیر إلي 10 مرات، كما بحثنا تشكیل لجنة لإدارة المقایضة بین البلدین من أجل تطویر العلاقات التجاریة، وذلك لمقایضة الصادرات والواردات بین البلدین وتسویتهما فی حساب.
وفی إشارة إلي أنشطة مینائی جابهار وغوادر فی إیران وباكستان، صرح روحانی قائلا: نحن مهتمون بتطویر العلاقات بین المینائین وتوسیع العلاقات عبر السكك الحدیدیة.
وتابع: ناقشنا أیضا القضایا المتعلقة بالمنطقة والحاجة إلي مزید من التعاون بین إیران وباكستان من أجل الاستقرار والأمن فی أفغانستان وقضایا أخري فی المنطقة ، وبحثنا أیضا حول الاجراءات الخاطئة لامیركا فی المنطقة، وخاصة فیما یتعلق بالقدس و الجولان وحرس الثورة.
ولفت روحانی وهو رئیس المجلس الأعلي للأمن القومی، الي ان إیران وباكستان وتركیا، هی الدول المؤسسة لمنظمة (اكو) وان العلاقات بین الدول الثلاث كانت جیدة فی الماضی، ونحن مهتمون بتطویر العلاقات بین الدول الثلاث الیوم وتطویر خطوط السكك الحدیدیة التركیة إلي باكستان لربط أوروبا بآسیا والصین.
وصرح روحانی أیضا: أنا سعید لأن السید رئیس الوزراء الباكستانی أعلن أن باكستان لم ولن تشارك فی أی تحالف، وأن إرادة البلدین ستبني علي التنمیة والأمن فی المنطقة.
وأعلن الرئیس روحانی عن دعوة رئیس الوزراء الباكستانی له لزیارة إسلام أباد معربا عن أمله فی اجراء هذه الزیارة فی اقرب فرصة.
انتهي** 2344