٢٥ أبريل ٢٠١٩ - ٠٠:٥٥
رمز الخبر 83291117
٠ Persons
وزیر الخارجبیة الایرانی: سنواصل بیع النفط

نیویورك / 25 نیسان / ابریل /ارنا- دعا وزیر الخارجیة الایرانی محمد جواد ظریف المجتمع العالمی الي ابداء رد الفعل تجاه قرارات امیركا الاحادیة واللاشرعیة، مؤكدا بان ایران تبیع النفط وستستمر فی ذلك.

وفی تصریح ادلي به للصحفیین فی ختام اجتماعه بالامین العام لمنظمة الامم المتحدة فی نیویورك الاربعاء، قال ظریف، اننا نبیع نفطنا وسنواصل ذلك. سنصمد وسیثبت شعبنا لامیركا بانها لا یمكنها الوصول الي اتفاق مع ایران عبر الضغط.
وتابع وزیر الخارجیة الایرانی، ان المهم لاعضاء المجتمع الدولی ان یقرروا هل یقبلون بان یقول احد الاعضاء الدائمین فی مجلس الامن الدولی لهم بانه علیهم خرق قرار لمجلس الامن والا فانه سیعاقبهم علي التزامهم بالقانون.
واضاف، انها المرة الاولي فی التاریخ التی یقول فیها البعض صراحة بانه لو التزمتم بالقانون فانكم ستعاقبون. هذه هو ما ینبغی للمجتمع الدولی ان یبدی رد الفعل تجاهه.
وقال وزیر الخارجیة الایرانی، اننا سنتخذ القرار وفقا لرد الفعل من جانب المجتمع الدولی، لاننا لا نامل من هذه الحكومة (الامیركیة) ان تتصرف بعقلانیة بل ننتظر من المجتمع كیف سیرد علي هذا التصرف اللاعقلانی.
وحول برامج زیارته هذه الي نیویورك قال، لقد تحدثت الیوم فی الجمعیة العامة للامم المتحدة حول التعددیة والدبلوماسیة للسلام، وقلنا بان المجتمع الدولی بحاجة اكثر مما هو الان الي التحرك فی مسار التعددیة ومكافحة الاحادیة التی تجری خاصة من جانب امیركا.
وصرح بانه سیبحث مع الامین العام للامم المتحدة ورئیسة الجمعیة العامة وعدد من المفكرین فی نیویورك حول التعددیة والحیلولة دون الاسلوب الذی یتخذه البعض فی واشنطن علي اساس قانون الغاب.
وقال، اننا نشهد نماذج كثیرة للاحادیة والسیاسات اللاشرعیة من قبل امیركا، واعتقد ان من المهم للمجتمع الدولی لیس من اجل امن ایران فقط او المنطقة فقط بل من اجل العالم كله الوقوف بوجه مثل هذه السیاسات.
واشار الي كلمته التی القاها خلال اجتماع الجمعیة العامة للامم المتحدة وقال، لقد قلنا بان المجتمع الدولی بحاجة متزایدة للتحرك فی مسار التعددیة ومكافحة تصاعد نهج الاحادیة التی یتم اعتمادها خاصة من جانب امیركا.

*آمل بان تعود العقلانیة الي البیت الابیض
وحول الانتخابات الرئاسیة الامیركیة القادمة التی تقام فی العام 2020 قال، ان الانتخابات الرئاسیة الامیركیة لا علاقة لنا بها بل هی متعلقة بالشعب الامیركی لیتخذوا القرار الا اننی آمل بان تعود العقلانیة الي البیت الابیض.
واشار الي ان الحكومة الامیركیة الحالیة ترفض الكثیر من الاتفاقیات والمعاهدات الدولیة، ومنها القرار 2231 الصادر عن مجلس الامن حول الاتفاق النووی الایرانی والقرار الدولی الرافض لضم الجولان السوری لسیادة 'اسرائیل او ضم القدس لسیادة هذا الكیان.
واضاف، ان هذه الحكومة (الامیركیة) تاتی وتقول للعالم العربی كله او بقیة المجتمع الدولی بانه علیها القبول بهذه الامور اللاقانونیة والا ستعاقب من قبل الولایات المتحدة.
وقال ظریف، اننی اعتقد بانه علي المجتمع الدولی اتخاذ القرار قبل ان تستنبط هذه الحكومة (الامیركیة) استنباطا خاطئا من رد فعله.
انتهي ** 2342