الكیان الأمیركی لا یؤمن بحقوق الإنسان

طهران/1 أیار/مایو/إرنا- أكد المتحدث باسم الخارجیة 'سید عباس موسوی'، ان (الكیان) الأمیركی لا یؤمن بحقوق الإنسان؛ مضیفا ان هذا الكیان لا یمتلك سمعة أخلاقیة ولا صلاحیة له للتدخل فی القضایا ذات الصلة بحقوق الإنسان.

وفی معرض الرد علي التصریحات التدخلیة الأخیرة للخارجیة الأمیركیة، صرح موسوی انه قد اتضح الیوم للعالم ان (الكیان) الأمیركی لا یؤمن بحقوق الإنسان وأكد، ان الصمت المخزی لوزارة الخارجیة الأمیركیة أمام ذبح وصلب 37 شخصا من الناشطین السیاسیین والأقلیات الدینیة فی السعودیة، یعتبر آخر مثال علي هذه الحقیقة، أن أمیركا لا تتمتع برأی مستقر؛ مضیفا ان المواقف حقوق البشریة التی كانت أدوات سیاسیة فی السابق، تحولت فی الوقت الراهن الي سلعة یتم تداولها.
وأضاف موسوی، ان الإرهاب الإقتصادی الأمیركی وعن طریق الحظر الأعمي ضد شعب ما، یعد الإنتهاك الأكبر والأوسع نطاقا للحقوق الإقتصادیة والإجتماعیة للبشر.
وأكد المتحدث باسم الخارجیة، ان الإلتزام بحقوق الإنسان واجب علي جمیع الدول لكنه من الضروری علي أمیركا وبالنظر الي سجلها الأسود فی داخل أمیركا وخارجها، أن تعید النظر فورا بهذا الشأن.
وصرح موسوی، ان الإنتهاك المستمر لحقوق الأقلیات العرقیة والدینیة داخل أمیركا وتصدیرات ملیارات الأسلحة بهدف قتل المدنیین والتعذیب الممارس فی السجون الرهیبة الي جانب فرض العقوبات القاسیة الأحادیة ضد سائر الشعوب، كلها تشكل جزءا من هذا السجل الأسود.
وأكد ان الإیرانیین، لا حاجة لهم الي دعم أمیركا المزیف والرامی الي إشعال فتیل الحروب.
إنتهی**أ م د