٠١‏/٠٥‏/٢٠١٩ ١٠:٠٢ م
رمز الخبر: 83299844
٠ Persons
الرئیس روحانی : لایوجد خیار سوي الصمود امام تخرصات الاعداء

كرمانشاه / 1 ایار / مایو / ارنا – اكد رئیس الجمهوریة حجة الاسلام حسن روحانی، علي انه لا یوجد خیار فی مواجهة تخرصات الاعداء ومایطلقونه من مطالب غیر حكیمة وغیر منطقیة، سوي الصمود؛ وقال : نحن بحاجة إلي تكییف توقعاتنا مع الظروف الحالیة للبلاد ومضاعفة جهودنا للإنتاج وتعزیز الوحدة الوطنیة.

واضاف روحانی خلال ترأسه، الیوم الاربعاء، اجتماع المجلس الاداری فی محافظة كرمانشاه (غرب) : اننی بصفتی الشخص الذی رافق الثورة الاسلامیة منذ العام 1963، وبعد ذلك وقفت جنبا الي جنب المضحین خلال فترة الدفاع المقدس (حرب الثمانی سنوات المفروضة من جانب نظام صدام البائد علي ایران)، كما كنت حاضراً إلي حدّ ما فی الأحداث المتعاقبة، (اقول) بان الاعداء فرضوا خلال العامین الاخیرین ظروفا صعبة للغایة علي البلاد.
ولفت رئیس الجمهوریة الي ان الاعداء شنّوا الیوم حربا اقتصادیة ونفسیة علي الشعب الایرانی، بما یستدعی من الشعب ان یعلم ان الحكومة والمسؤولین فی الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة لم یبدأوا هذا الصراع الاقتصادی.
وتابع : كما فی فترة الحرب المفروضة لم نكن نحن من بدأ هذه الحرب، لكننا لم نسمح للعدو ان ینتصر او یحتل حتي شبرا واحدا من اراضی البلاد؛ بل استطعنا وبفضل التضحیات والتحلی بالقناعة ازاء الظروف السائدة آنذك ان نجتاز كمّاً كبیرا من المشاكل.
واردف روحانی قائلا : نحن لم ننقض الاتفاق النووی منذ الیوم الاول من تنفیذه فی 16 كانون الثانی / ینایر / 2016 حتي الیوم، وانما لازلنا ملتزمین بوعودنا وبشهادة الوكالة الدولیة للطاقة الذریة نفذنا كافة تعهداتنا فی اطار هذا الاتفاق.
وقال رئیس الجمهوریة : هناك البعض فی امریكا الذین ینقضون التعهدات الدولیة الواحدة تلو الاخري؛ مضیفا ان هؤلاء لم یثیروا المشاكل لایران فحسب وانما عرّضوا العام اجمع الي المعضلات وهناك العدید من الشركات والحكومات التی تعانی جراء قرارات الادارة الامریكیة.
ونوّه روحانی فی الوقت نفسه، الي ان 'جمیع اطراف المفاوضات النوویة مع ایران خالفوا الاتفاق؛ وعلي رأسهم تأتی امریكا، ومن ثم الاوروبیون الذین صرّحوا جیدا فیما یخص العدید من التعهدات لكن اداءهم لم یكن جیدا'.
واوضح الرئیس الایرانی : ان ما یرمی الیه الامریكیون هو انه ینبغی علي ایران ان ترضخ الي قراراتنا فیما یخص القضایا الاقلمییة والدفاعیة والتقنیة الحدیثة؛ ای اننا اذا اردنا ان نقیم تعاونا مع اصدقائنا فی المنطقة او القیام بأی اجراء فی مجال التكنولوجیا الدفاعیة الحدیة، سیتوجب علینا استئذان هؤلاء.
وشدد روحانی قائلا : لكننا لن نستأذن احدا بشأن قدراتنا الدفاعیة.
وقال روحانی : ان الشعب الایرانی الأبی یرفض ما یطالب به الاعداء من الجمهوریة الاسلامیة؛ مضیفا : لا یوجد خیار سوي الصمود بوجه المطالب غیر المعقولة وغیر الحكیمة وغطرسة العدو.
وفی معرض الاشارة الي الحظر النفطی الامریكی ضد البلاد، اكد رئیس الجمهوریة علي دعم وتطویر الصادرات غیر النفطیة بهدف التعویض عن التراجع المحتمل للصادرات النفطیة؛ كما دعا الي مكافحة التهریب لمراقبة اسعار العملات الصعبة وافشال مخططات الاعداء فی هذا الخصوص.
ولفت روحانی، الي ان امریكا التی تكبدت الهزائم فی سیاساتها لتضلیل الرای العام الدولی، لجأت الیوم الي فرض الضغوط الاقتصادیة علي الشعب الایرانی؛ مضیفا ان الحكومة التی تعرقل استیراد الدواء هی فی الواقع تمارس الارهاب الاقتصادی بحق الشعب الایرانی؛ وباتت اكبر دولة ارهابیة فی العالم.
علما ان رئیس الجمهوریة حجة الاسلام حسن روحانی قام الیوم الاربعاء وخلال تراسه اجتماع المجلس الاداری فی محافظة كرمانشاه، بتدشین 13 مشروعا اقتصادیا عبر الدائرة التلفزیویة المغلقة فی مختلف المجالات البنیویة ومنها الطرق والمواصلات والجهاد الزراعی والطاقة والاتصالات وتقنیة المعلومات والسكن.
انتهي ** ح ع