مستعدون لمقارعة الاستكبار في المنطقة وانهاء تواجده فيها

طهران/2 ايار/مايو- قال قائد سلاح البر لجيش الجمهورية الاسلامية الايرانية العميد 'كيومرث حيدري' اننا مستعدون لمواجهة الاستكبار العالمي وانهاء تواجده في المنطقة بمساعدة العراق لاجتثاث جذور العدو من المنطقة.

وخلال استقباله قائد سلاح طيران الجيش العراقي الفريق الطيار الركن 'حامد عطية خوين' في طهران قال العميد حيدري اليوم الخميس ان سلاح طيران الجيش الايراني هو قوة المنطقة حيث لايرقي اي سلاح طيران في الشرق الاوسط الي مستواه.
وصرح ان سلاح طيران الجيش الايراني بامكانها ان يتعاون مع نظيره العراقي في شتي المجالات مضيفا ان سلاح طيران الجيش الايراني حقق الاكتفاء الذاتي في جميع المجالات وانه يمتلك القدرات اللازمة للتعاون مع نظيره العراقي بصورة جيدة في المجالات التدريبية والتقنية وتدريب الطيارين وانتاج الاسلحة الخاصة للمروحيات وقطع الغيار.
واشار الي وجود الحدود المشتركة الطويلة بين ايران والعراق والاواصر الدينية والثقافية الجيدة بينهما قائلا نحن مستعدون لمقارعة الاستكبار العالمي وانهاء تواجده في المنطقة و ذلك من اجل اجتثاث جذور العدو في المنطقة من خلال التعاون المشترك بين البلدين.
ومن جانبه اشار قائد سلاح طيران الجيش العراقي الفريق الطيار الركن حامد عطية خوين الي قدرات سلاح طيران الجيش الايراني وقال ان هذا السلاح يمتلك ادوات واجهزة جيدة جدا.
واضاف ان التعاون بين سلاحي طيران الايراني والعراقي يمكن ان يسهم في تعزيز امن المنطقة.
وفي سياق متصل اجتمع قائد سلاح طيران الجيش العراقي مع نظيره الايراني العميد الطيار يوسف قرباني.
وقال العميد الطيار يوسف قرباني خلال هذا الاجتماع ان سلاح طيران الجيش يسهم في كافة مهمات وحدات القوات المسلحة من خلال الدعم الوجستي لها كما يقوم بانجاز مهامه بجداره خلال المناورات وسائر انشطة القوات المسلحة موكدا ان سلاح طيران الجيش الايراني تتمتع بمكانة جيدة من ناحية القوة و الاقتدار.
واضاف نحن مستعدون تماما للتعاون الوطيد مع سلاح طيران الجيش العراقي في شتي المجالات التقنية والتعليمية خاصة في مجال صناعة قطع الغيار.
ومن جانبه قال قائد سلاح طيران الجيش العراقي خلال هذا الاجتماع ان العلاقات بين سلاحي طيران العراقي والايراني والتعاون بينهما يمكن ان يعزز القدرات الاقليمية للبلدين وان يسهم في ضمان امن حدودهما.
انتهي**2018**1110