التهدئة في مرحلة حرجة ومصر تستدعي الفصائل لانقاذ الموقف

غزة/ 2 أيار/ مايو/ إرنا - يسود قطاع غزة حالة من الترقب جراء مماطلة الاحتلال الصهيوني في تنفيذ تفاهمات التهدئة التي رعتها مصر والامم المتحدة.

وتحاول القاهرة من خلال دعوة قيادات من حركتي حماس والجهاد الاسلامي إلي تهدئة الأوضاع وعدم انفجارها في ظل تنصل الاحتلال من تفاهمات التهدئة.
وأعلنت حركة حماس أن رئيسها في قطاع غزة يحيي السنوار غادر متجها إلي العاصمة المصرية القاهرة تلبية لدعوة وزير المخابرات المصرية اللواء عباس كامل بهدف إجراء مباحثات حول العلاقات الثنائية وسبل تخفيف معاناة الشعب الفلسطيني وعدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك.
وحول التصعيد الصهيوني، قال حازم قاسم الناطق باسم حركة المقاومة الاسلامية حماس إن 'هدف الاحتلال الصهيوني من قصف مواقع تابعة للمقاومة في قطاع غزة لاضافة مزيد من الضغوط الخانقة علي القطاع المحاصر وتعد واحدة من أشكال العدوان المستمر علي الشعب الفلسطيني في كل أماكن تواجده' .
وأضاف ' كما تهدف للتغطية علي بطء الاحتلال في تنفيذ تفاهمات التهدئة بين المحتل والفصائل'، مشددا علي أن فصائل المقاومة متمسكة في مقاومة الاحتلال والرد علي أي عدوان يشنه علي القطاع ومواصلة النضال حتي كسر الحصار والعيش بحرية وكرامة .
وأوضح قاسم أن فصائل المقاومة ترصد تلكؤا واضحا في عدم التزام الاحتلال بتفاهمات التهدئة , مبينا أن هيئة مسيرات العودة وكسر الحصار تدرس الوسائل المناسبة لكل مرحلة ولن تسمح للاحتلال في ممارسة مزيد من 'التماكر' علي الشعب الفلسطيني .
بدوره، قال عصام أبو دقة القيادي في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين إن 'العدوان الاسرائيلي مستمر ومتواصل علي الشعب الفلسطيني ولم يتوقف ومن حق الفلسطينيين ممارسة كل أشكال النضال الشعبي والمسلح لطرد العدو' .
وأردف: ' لا يمكن للاحتلال أن يغادر الأرض الفلسطينية الا عندما يتكبد خسائر مادية وسياسية واقتصادية إلي جانب خسائر في الأرواح '، مبينا أن الاحتلال يمارس التسويف والتهرب من التزاماته في التفاهمات ويستغلها كورقة ضغط علي الفلسطينيين من أجل التنازل عن خياراته وأشكال نضاله .
ودعا الي توحيد الصف الفلسطيني في اطار وطني يجمع الكل حول تفاهمات عام 2014 حتي يلتزم الاحتلال في اطار اتفاق و رؤية واضحة ورعاية مصرية ضامنة لهذا الاتفاق ، كما طالب الوفد الامني المصري بالضغط علي الاحتلال لإلزامه بالتفاهمات السابقة والحالية.
وأكد أبو دقة علي ضرورة بناء نظام سياسي فلسطيني لمجابهة الاحتلال و دعوة الاطار القيادي لمنظمة التحرير الفلسطينية للاجتماع العاجل لبحث استراتيجية سياسية وكفاحية للخروج من الازمة وتشكيل حكومة وحدة وطنية تحضر لانتخابات وتعمل علي توحيد المؤسسات واستنهاض الحالة الجماهيرية وتعزيز صمود أبناء الشعب الفلسطيني .
وتوقع المحلل السياسي اياد القرا أن تشهد الأيام المقبلة في قطاع غزة مزيدا من التصعيد بين الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي ما لم يتم استدراك الوضع من خلال تدخل الوسطاء المصريين والدوليين بشكل قوي لالتزام اسرائيل بتنفيذ تفاهمات التهدئة علي أرض الواقع .
وقال القرا إن اسرائيل تتملص من كل التفاهمات التي تمت خلال الفترة الماضية وعوضا انها لم تلتزم بها لذلك الخطوات التي اتخذت أخيرا بتقليص مساحة الصيد ثم عمليات القصف الصهيوني التي تمت الليلة الماضية من الواضح أنها تتجه الي تصعيد الأوضاع في غزة .
وأضاف القرا أن 'المقاومة الفلسطينية ردت بشكل سريع علي الاعتداء الأخير وهو ما يؤشر الي أننا قد نكون مقبلين علي مزيد من التصعيد'.
ولفت إلي أن المماطلة الصهيونية في تنفيذ تفاهمات التهدئة قد تقود نحو عودة كافة أشكال أساليب المقاومة الخشنة التي استخدمت في مسيرات العودة وكسر الحصار, وكذلك عمليات القصف التي قد تكون متبادلة والعودة الي ما قبل التفاهمات في أكتوبر العام الماضي .
انتهي **387** 2342