التعامل مع إيران هو في مصلحة الاقتصاد العالمي والتجارة العالمية

بوشهر/ 4 أيار/ مايو/ ارنا - قال المدير الإداري لمنظمة منطقة بارس الاقتصادية الخاصة بالطاقة، ان التعامل مع إيران يصب في مصلحة الاقتصاد العالمي والتجارة العالمية.

واضاف بيروز موسوي اليوم السبت، خلال اجتماع مع المستشارين الاقتصاديين من بلجيكا واليابان وجنوب إفريقيا وأذربيجان، أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية ترغب دوما في العمل مع جميع البلدان، ووزارة النفط مستعدة تماما لتطوير هذه الصناعة بالمشاركة الفعالة مع الدول الاخري.
وأشار إلي اهتمام وتعاون بعض شركات النفط الرائدة في العالم للاستثمار في حقل بارس للغاز، مضيفا، ان الاحتياطيات الكبيرة والمزايا الاقتصادية لمشاريع التكرير والاستخراج والتنقيب في هذه المنطقة، كانت دوما موضع اهتمام شركات مثل توتال وإني وغازبروم و بتروناس و هيونداي ودايليم.
وقال موسوي إن هذه المنطقة تعد فرصة جيدة للاستثمار في صناعات التنقيب والتكرير والاستخراج ، بسبب قربها من الخليج الفارسي وتوفر البنية التحتية مثل الميناء والمطار، منوها الي منح الحوافز الاقتصادية لإنشاء مشاريع في مجالات خاصة إذا كانت هناك طلبات استثمارية.
و أعتبر المدير الإداري لمنظمة منطقة بارس الاقتصادية الخاصة بالطاقة، هذه المنطقة بانها ستكون محور طاقة الخليج الفارسي في وقت ليس ببعيد، وأكد أن وجود 24 مصفاة و 30 شركة بتروكيماوية وشركتين متخصصتين وخاصة في بارسيان ولامرد، توفر طاقة هائلة للمستثمرين، ولا شك أن التعاون في هذا المجال يمكن أن يضمن إمدادات الطاقة.
وأشار إلي أن محافظة بوشهر تعرف بعاصمة الطاقة في ايران نظرا لحجم الاستثمارات وعائداتها، وتمثل احتياطيات هذه المنطقة وحدها 8٪ من إجمالي الاحتياطيات العالمية من الغاز.
انتهي** 2344